كازو وماسوكو كاميا وهم صغار

الوصف

تظهر هذه الصورة التي التقطت حوالي 1920 طفلين من مستعمرة ياموتو، وهي مجموعة زراعية في جنوب فلوريدا أسسها المهاجر الياباني جو ساكاي في 1905 بتشجيع من السلطات في فلوريدا، التي كانت تعتقد أن اليابانيين سوف يدخلون طرق زراعية مبتكرة وممحاصيل جديدة. كان ياموتو اسما قديما لليابان. كانت المجموعة تقع في بوكا راتون حاليا وزرع المزارعون الأناناس وبعد ذلك الخضار الشتوية. وقد شجع جو ساكاي الشباب في قريته اليابانية ميازو، للاستيطان في ياموتو، وهي احتمال ناشد المئات من المهاجرين، حيث أن التصنيع وقلة الأراضي جعلت من الزراعة في اليابان صعبة على نحو متزايد. لم يمكث العديد من المستوطنين طويلا؛ عاد بعضهم إلى اليابان وانتقل آخرون إلى أماكن أخرى لفرص أكبر، بما في ذلك الساحل الغربي للولايات المتحدة. عندما نشبت الحرب العالمية الثانية، بقي القليل من المستوطنين فيها. في 1942، بعد الهجوم على بيرل هاربور بوقت قصير، وعندما كان الشعور المضاد لليابانيين في ذروته، صادرت الحكومة الفيديرالية أراضي تابعة للمستوطنين--أكثر من 6،000 فدان (2،428 هكتار)--لإنشاء قاعدة تدريب للقوات الجوية التابعة للجيش، مما أدى إلى نهاية مستعمرة ياماتو. كان جورج موريكامي من مستوطني ياماتو واستمر في الزراعة في ديلري بيتش حتى السبعينات من القرن الماضي، عندما تبرع بأرضه إلى مقاطعة بالم بيتش لتأسيس ما أصبح متحف موريكامي والحدائق اليابانية.

آخر تحديث: 17 أكتوبر 2011