زورق للاجئين من هايتي على الشاطئ في محطة كي ويست البحرية.

الوصف

تظهر هذه الصورة التي التقطها المصور كوري ماكدونالد من كي ويست في السبعينات من القرن الماضي، واحدا من عدد لا يحصى من الزوارق التي تركها "أهل القوارب" من هايتي بعد أن أكملوا الرحلة الخطيرة إلى الولايات المتحدة. وتشير مذكرة مرفقة إلى أن الزورق كان يحمل 52 شخصا على متنه، وأن الصورة الفوتوغرافية التقطت عند شروق الشمس بعد أن وصلت ليلا. ومنذ بداية نظام فرانسوا دوفالييه ("بابا دوك") في 1964، دفعت الضغوط السياسية والاقتصادية بالهايتيين إلى ترك بلادهم والرحيل إلى الولايات المتحدة. كما أبلغت دائرة الهجرة والجنسية الأمريكية أن بين 1972 و 1981 وصل إلى فلوريدا 55،000 شخص بدون وثائق. وقد يكون العدد الفعلي ضعف ذلك تقريبا، حيث أن العديد من الوافدين هربوا ولم يكشف أمرهم. كما استقر 85٪ من أهل القوارب في ميامي.

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015