لائحة إعلانات لبيع قطع عقارية في أرض مقسمة

الوصف

أدى تجفيف أراضي المستنقعات والمد المتواصل لخطوط السكك الحديدية واتساع الطرق السريعة إلى تمهيد الطريق للنهضة الكبرى في الأراضي التي حدثت في أواسط العشرينات من القرن الماضي. وتظهر هذه الصورة التي التقطت قبل سنوات قليلة من بلوغ الاندفاع التضاربي ذروته، تعزيز ولاية فلوريدا كجنة للسكنى ومصدر نقدي للمستثمرين المحتملين على السواء. ونمت مدن أمثال ميامي وسانت بطرسبورغ عشرة أضعاف في عدد سكانها في غضون عقدين ارتفعت فيها كميات الأموال التي استثمرت في بناء المساكن وتطوير الفنادق إلى عشرات الملايين من الدولارات. في 1924، عدلت فلوريدا دستورها لحظر الضرائب على الدخل والميراث، وبالتالي وفرت المزيد من الحوافز للمستثمرين الأغنياء ورجال الأعمال لتوجيه أنظارهم نحو الولاية. كما أدى تضخم أسعار الأراضي والإصدار العشوائي للقروض غير المدروسة إلى انفجار الفقاعة التضاربية في 1925. كان انهيار ازدهار الأراضي في فلوريدا واحدا من سلسلة من الأحداث المنذرة التي بشرت بالكساد العظيم في 1929.

آخر تحديث: 22 أكتوبر 2014