امرأتان على أدوات تزحلق على الماء يرتدون تنورات قصيرة وقفازات بيضاء

الوصف

أسس دوك وجولي بوب سايبريس غاردنز في 1936، إحدى المفاتن التي تراصفت على الطرق السريعة في فلوريدا وولايات أمريكية أخرى في العشرينات من القرن الماضي. ومن موقعها بين أورلاندو وتامبا في وينتر هيفين، اجتذبت هذه الحدائق النباتية المورقة السياح المارين جنوبا عبر أواسط فلوريدا على الطريق 27، الذي يُعرف باسم طريق زهر البرتقال. خلال الأربعينات من القرن الماضي، وظف بوب نساء للتمشي حوالي المنتزه وهم مرتدين فساتين على غرار ما قبل الحرب الأهلية الأمريكية. كما أدخل استعراضات التزلج على المياه خلال الحرب العالمية الثانية للترفيه عن الجنود أثناء زيارتهم للحدائق. كما ساعدت المعروضات في سايبريس غاردنز على إلهام اهتمام أكبر على الصعيدين المنطقي والوطني في مباريات التزلج، وبحلول الخمسينات من القرن الماضي عُرفت سايبريس غاردنز باسم عاصمة التزلج على المياه في العالم. وكانت إحدى أكثر مفاتن السياحة شعبية في فلوريدا، مما مهد الطريق لمنزهات موضوعية أكبر بكثير، مثل والت ديزني وورلد ويونيفرسال ستوديوز. وفي هذه الصورة من الستينات من القرن الماضي، تقوم المتزلجات بعرض متزامن يجمع بين الباليه، والفتنة الأسطورية لحسناوات الجنوب، وجاذبية الأنثى الجسمية المنظورة--كل ذلك وراء زورق سريع وهن يبتسمن للكاميرا. وقد أنتجت هذه الصورة لوزارة التجارة في فلوريدا، التي استخدمت لقطات مثل هذه لتشجيع السياحة إلى الولاية.

آخر تحديث: 27 يناير 2015