حشد في منتصف الشتاء في ميامي بيتش

الوصف

أصبحت السياحة الشتوية عاملا رئيسيا في نمو ميامي وجنوب فلوريدا من العشرينات من القرن الماضي فصاعدا. وشمل هذا النمو إنشاء الفنادق، تخطيا مع زيادة شعبية هذا الملاذ للسياحة والتقاعد، والذي ساعد في ذلك كثيرا انتشار الطيران التجاري. بحلول 1940 قصد ميامي حوالي مليوني مصطاف في السنة. وكان الرئيس هاري س. برومان هناك لتدشين حديقة إيفيرغليدز الوطنية في 1947. وكان بعض هذه الفنادق، فندق شيري فرونتيناك، الذي شيد عام 1948، والذي كانت له تفاصيل زخرفية جميلة من أسلوب "آرت ديكو". وتظهر هذه الصورة الفوتوغرافية التي التقطت في 1 كانون الأول 1948، جزءا من الموجة الجديدة من السياح الذين نزلوا إلى شواطئ فلوريدا في أعقاب الحرب العالمية الثانية. وفي الخلفية يمكن مشاهدة فندق روني بلازا، وهو معلم في ميامي افتتح عام 1926. وقد وصف الفندق نفسه بأنه "واحد من أجمل وأكثر فندق أناقة في ميامي. وفي كل من أوقات احتساء الشاي وفي المساء تجد حشودا سعيدة ترقص لموسيقى مغرية في محيط رومانسي تجمعه أشجار النخيل ونسائم فلوريدا الناعمة".

آخر تحديث: 22 أكتوبر 2014