دستور فلوريدا لسنة 1838

الوصف

في يوم 3 كانون أول 1838، اجتمع مندوبون من مختلف أنحاء مقاطعة فلوريدا في بلدة سانت جوزيف لوضع دستور استعدادا لإقامة ولاية. على الرغم من أن سانت جوزيف كانت لتختفي من على الخريطة في غضون عقد من الزمن، بعد أن تعرضت لإعصار مدمر وتفشيات متكررة لمرض الحمى الصفراء، نجا العمل الذي قام به الاجتماع الدستوري، الذي نتجت عنه هذه الوثيقة. شرع دستور سنة 1838 أن تكون مدة الحاكم فترة واحدة، وأن تكون الهيئة التشريعية مؤلفة من مجلسين، وفرض قيودا صارمة على المصارف (استجابة للأزمة المصرفية الوطنية عام 1837)، بالإضافة إلى فصل صارم بين الكنيسة والولاية (لا يمكن لأي رجل دين أن يكون حاكما أو عضوا في المجلس التشريعي). وقد استخدم المندوبون دساتير ولايات جنوبية أخرى كنماذج. بقي هذا الدستور الذي وافق عليه كونغرس الولايات المتحدة الوثيقة الأساسية للولاية خلال الحرب الأهلية. وقد قامت ولاية فلوريدا الكونفدرالية بتعديل دستور 1838، لكنها لم تستبدله. وفي 1865، تبنى مندوبو التعمير دستورا جديدا كجزء من عملية استعادة فلوريدا إلى الاتحاد. لم يتم العثور على الدستور الأصلي الذي وقع عليه المندوبون.وتعتبر هذه الوثيقة "نسخة السكرتير"، وهي النسخة المعروفة الوحيدة لدستور 1838.

آخر تحديث: 17 أكتوبر 2011