منطقة سير-داريا. ضريح الولي شيخ عنتور في طشقند

الوصف

تُوجد هذه الصورة ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان، وتُظهر ضريح شيخ عنتور في طشقند (حاليًا أوزبكستان). تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. ولد شيخ عنتور (الاختصار المتعارف عليه لشيخ خوفيندي الطهور) في أواخر القرن الثالث عشر في بوغَسْتان (أو بوغِستون)، وهي قرية تقع وسط تلال بالقرب من طشقند. كان الشيخ خوفيندي الطهور نجلاً للحكيم الشيخ عمر، فنشأ نشأةً صوفية وأصبح واحدًا من أبرز الأولياء الصالحين في بلاد ما وراء النهر (وهو الاسم الذي أطلقه العرب على ترانس أوكسيانا). بعد وفاته (حوالي 1355-1360)، بُنِي له مقامٌ داخل ضريح آخر (مزار)، و أصبح ذلك بعدها مركزاً لمَجْمع رئيسي للمدافن في طشقند. تمت إعادة بناء الضريح مرات عدة حتى أصبح بهذا الشكل الذي يظهر هنا، وذلك على ما يبدو قُرب نهاية القرن الثامن عشر. يُحيط بالمدخل الرئيسي قوسٌ مدبب بواجهته زخارف خزفية. توجد في منتصف البناء أسطوانة مضلعة وقبة تعلوالزيارتخانة (قاعة للصلاة والدعاء). تعلو قبة منخفضة، تُرى بالكاد في الخلفية، الـغوركونا (غرفة الضَرِيح). يُعد وجود أشكال متحجرة من شجرة معروفة باسم ساورا (تمكن رؤيتها في المقدمة) ملمحًا استثنائيًا لهذا الموقع. تُرجع الأسطورة أصل الأشجار إلى عهد الإسكندر الاكبر، الذي غزى المنطقة في أواخر القرن الرابع قبل الميلاد.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

سانت بطرسبورغ، روسيا

العنوان باللغة الأصلية

Сыр-дарьинская область. Мавзолей святаго Шейхантаура в г. Ташкенде

الوصف المادي

طبعة واحدة فوتوغرافية : ورق زلالي

ملاحظات

  • رسم إيضاحي في: ألبوم تُرْكِستان، الجزء الأثري، 1871-1872، الجزء الأول، المجلد الأول، اللوحة 11.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 15 يوليو 2013