سرد تاريخي لإمبراطورية هايتي السوداء: يشمل نظرة على أعمال الثورة في سانت دومينغو: مع دولتها القديمة والحديثة

الوصف

كان ماركوس رينزفورد جنديًا خدم لسنوات عديدة مع الجيش البريطاني في جزر  الهند الغربية البريطانية. زار ماركوس هايتي في 1799، حيث أصبح أحد المعجبين بتوسان لوفرتير، العبد السابق الذي قاد الثورة والنضال في هايتي لانهاء الرق. إن هذا الكتاب هو رواية رينزفورد لانتفاضة الرقيق التي بدأت في آب 1791 وما تلاها من قتال شاركت فيه، في أوقات مختلفة، قوات  فرنسية وإسبانية وبريطانية وفصائل مختلفة في هايتي. ويتضمن الكتاب أول صور معروفة لتوسان، وكانت عبارة عن نقوشات معدة حسب رسومات وأوصاف رينزفورد. كما تضمنت توثيقًا مكثفًا للثورة وروايات رينزفورد المزعجة للمعاملة الوحشية التي لقيها السكان العبيد من السادة الفرنسيين، فضلا عن الفظائع التي ارتكبتها جميع الأطراف في سياق النضال. وقد توفي توسان في باريس عام 1803 بعد أن ألقت القوات الفرنسية القبض عليه بأوامر من نابليون بونابرت، الذي أرسل في عام 1802جيشًا إلى هايتي في محاولة لإعادة السيطرة الفرنسية عليها.      ويتجلى إعجاب رينزفورد الكامل بتوسان في الفصل الخامس من مؤلفه.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ج .كونندي، لندن

العنوان باللغة الأصلية

An historical account of the black empire of Hayti: comprehending a view of the principal transactions in the revolution of Saint Domingo; with its ancient and modern state.

نوع المادة

الوصف المادي

467 صفحة : رسوم توضيحية ، خريطة ؛ 28 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 يناير 2016