تمثال ينتمي لشعب المايا القديم، كويريغوا، غواتيمالا

الوصف

توجد هذه الصورة، التي تُظهِر رجلين يتفحصان تمثالًا حجريًا بمدينة كويريغوا الماياوية القديمة، غواتيمالا، ضمن مجموعة فرانك وفرانسيس كاربنتر بمكتبة الكونغرس. كان فرانك كاربنتر (1855–1924) مؤلفًا أمريكيًا يكتب عن السفر وجغرافيا العالم، وقد ساعدت أعماله على تعميم الأنثروبولوجيا الثقافية فى الولايات المتحدة فى السنوات الأولى من القرن العشرين. تتضمن المجموعة ما يقدر بـ16.800 صورة فوتوغرافية و7.000 سلبية زجاجية وفلمية كان جمعها أو التقطها كاربنتر وابنته فرانسيس (1890-1972) لتعزيز كتاباته. في بلاد الكاريبي (1925)، الذي يُعد جزءًا من سلسلة سفريات كاربنتر حول العالم، كتب كاربنتر: "تتبعثر آثار مدينة المايا الواقعة بكويريغوا في منطقة تبلغ مساحتها ثلاثة آلاف فدان، وبالرغم من ذلك ظلت الغابة تحجبها لآلاف السنين فلم يعثر عليها المستكشفون. وظهرت للنور للمرة الأولى عام 1839، عندما عثر عليها جون ل. ستيفنس، وهو مستكشف كان يسلك طريقه برًا عبر هذا الجزء من البلاد. حدث هذا قبل اختراع التصوير الفوتوغرافي، لكن كان هناك رجلٌ ماهرٌ في الرسم والتصميم يُدعى كاثروود سافر مع ستيفنس، ويرجع الفضل في معرفة العالم الأولية بهذه المدينة المنسية إلى الرسوم التوضيحية المستقاة من أعماله النقشية على الصلب، إضافة إلى كتابات ستيفينس." امتدت حضارة المايا، التي بلغت أوج ازدهارها في الفترة ما بين 250 و900 ميلاديًا، عبر مساحة كبيرة مما يُعرَف اليوم بأمريكا الوسطى وجنوب المكسيك. كانت كويريغوا ميناءً نهريًا للمايا، ازدهر فيما بين 400 و900 ميلادية.

آخر تحديث: 29 سبتمبر 2014