آثار سمرقند. ضريح آك سراي. منظر عام

الوصف

تُوجد هذه الصورة لضريح آك سراي في سمرقند (أوزبكستان) ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتماماً خاصاً بالتراث المعماري الإسلامي بسمرقند. وعلى الرغم من مظهره المُتواضع نسبياً، يُعد ضريح آك سراي أحد أهم أضرحة الدفن في سمرقند، وذلك لارتباطه بالأسرة التيمورية. وجاءت مبادرة بنائه من قِبل الحاكم التيموري أبو سعيد، الذي كان يرغب في إلحاقه بضريح كور أمير العظيم، الذي يقع قريباً منه، ليكون بمثابة مكان دفن للذكور المنحدرين من الأسرة التيمورية. وقد توفي أبو سعيد نفسه في عام 1469 أثناء قتاله ضد القوات التركمانية في أذربيجان وتم بناء الـمزار(ضريح) في السبعينيات من القرن الخامس عشر. وعلى الرغم من افتقار آك سراي للقبة المهيبة التي كان ضريح روح آباد السابق يتمتع بها، فهو يتمتع بتصميم مركزي متطور للغاية ومُزَخرَف بثراء من الداخل. ويظهر هنا إيوان (ردهة مقببة محاطة بثلاثة جدران ومفتوحة من جانب واحد) مقوس ومدبب، مع وجود بعض الأشخاص واقفين مما يبرز المقياس الحقيقي للبناء الضخم. هناك أضرار بالغة بسطح الجدران الحجرية الهائلة وبالقباب. وفي المقدمة، توجد منازل مصنوعة من الطوب المجفف بالشمس (الطوب اللبن) وأسقُفها المُسَطَّحة مدعومة بعارضات خشبية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

سانت بطرسبورغ، روسيا

العنوان باللغة الأصلية

Самаркандския древности. Мавзолеи Ак-Сарай. Общий вид

الوصف المادي

طبعة واحدة فوتوغرافية : ورق زلالي

ملاحظات

  • رسم إيضاحي في: ألبوم تُرْكِستان، الجزء الأثري، 1871-1872، الجزء الأول، المجلد الثاني، اللوحة 125.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016