آثار سمرقند. "كورغان" بالقرب من سمرقند. موقع باي فاساد. منظر عام للركام الترابي من قاعدته

الوصف

تُوجد هذه الصورة لأطلال حصن في باي فاساد، بالقرب من سمرقند (أوزبكستان)، ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يولي الألبوم اهتماماً خاصاً بالتراث المعماري بسمرقند. يُرجح أن يكون المتراس الظاهر هنا من بقايا إحدى الحصون التي بناها ملوك سوغديان قبل الغزو العربي في مطلع القرن الثامن. لم تَحْمِ تلك الحصون الطرق المؤدية إلى سمرقند فحسب، أو مرقندا كما كانت تُسمى في ذلك الوقت، ولكنها أيضاً شكّلت دفاعات لحماية قوافل طريق الحرير القادمة من الصين. ترتفع الحوائط المتداعية في هذا المنظر بين السهول المحيطة، والتي كانت قديماً يتم ريها على نطاق واسع. تُوفر التربة الرطبة، بدورها، مصدراً وفيراً لمواد البناء، والتي كانت تُعالج بتقنية تُعرف باسم باخسا (التربة المضغوطة)، والتي يتم فيها ضغط التربة الرطبة ممزوجة بالطين والحصى وتحويلها إلى قوالب صلبة متينة. وعادةً ما كان العرب يقومون بنهب هذه الحصون وقد تآكلت قطع كبيرة من جدرانها تدريجياً حتى تساوت مع الأرض. وعادةً ما كانت تُضاف هياكل من الطوب اللبن على رأس هذه القاعدة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

سانت بطرسبورغ، روسيا

العنوان باللغة الأصلية

Самаркандския древности. Курганы в окрестностях города. Местность пай фасад. Общий вид Холма с его подошвы

الوصف المادي

طبعة واحدة فوتوغرافية : ورق زلالي

ملاحظات

  • رسم إيضاحي في: ألبوم تُرْكِستان، الجزء الأثري، 1871-1872، الجزء الأول، المجلد الثاني، اللوحة 154.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016