خريطة للعالم بأسره حسب طريقة بطليموس التقليدية ومصححة مع أراضي أخرى لأميريكو فيسبوتشي

الوصف

كانت خريطة مارتن والدسيمولر أول خريطة تصور نصف كرةٍ غربي منفصل والمحيط الهادي كمحيطٍ منفصل. وقد تطورت هذه الخريطة من مشروع طموح فى سانت ديى، بفرنسا، خلال أوئل القرن السادس عشر، من أجل توثيق وتحديث المعرفة الجغرافية المنبثقة من الاستطلاعات البرتغالية والإسبانية فى آواخر القرن الخامس عشر وبدايات القرن السادس عشر. وكانت خريطة والدسيمولر النتاج الأكثر إثارة لتلك الجهود البحثية. وقد اعتمدت على البيانات التي جُمعت خلال رحلات أمريغو فسبوتشي إلى العالم الجديد في 1501 -1502 0 . واعترافا بفهم فسبوتشي بأن قارة جديدة قد اكتشفت، سمَّى والدسيمولر الأراضي الجديدة "أمريكا". وهذه هي النسخة الوحيدة المعروفة التي بقيت من الطبعة الأولى للخريطة، التي يُعتقد أنه طُبع منها 1،000 نسخة. وبإظهارها للكتلة البرية الأمريكية حديثة الاكتشاف، مثَّلت الخريطة قفزة هائلة إلى الأمام في المعرفة - قفزة غيرت إلى الأبد الفهم الأوروبي لعالمٍ كان يُقسم سابقًا إلى ثلاثة أجزاء فقط: أوروبا، وآسيا، وأفريقيا.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

St. Dié, France?

العنوان باللغة الأصلية

Universalis cosmographia secundum Ptholomaei traditionem et Americi Vespucii alioru[m]que lustrationes

المكان

نوع المادة

الوصف المادي

1 خريطة على 12 ورقة: 128 × 233 سنتيمتر، أوراق 46 x 63سنتيمتر أو أصغر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 25 سبتمبر 2015