منطقة سير داريا. بقايا مدينة ساوران. التقطت في عام 1871

الوصف

توجد هذه الصورة ضمن الجزء الأثري من ألبوم تُرْكِستان، وهي تُظهر الأسوار المتهدمة لمدينة ساوران، الواقعة في الجزء الجنوبي من كازاخستان حاليًا. تم إصدار البحث التصويري المكوّن من ستة مجلدات بين العامين 1871-1872 تحت رعاية الجنرال كونستانتين ب. فون كوفمان، الحاكم العام الأول لتُرْكِستان (1867-1882)، وهو ما كان يُطلق على أراضي وسط آسيا التابعة للإمبراطورية الروسية. يَذكر التعليق المصاحب للصورة أنها اُلتُقِطت في عام 1871، عندما كانت المنطقة جزءًا من مقاطعة سير داريا التي تحمل اسم نهر سير داريا (سيحون). تبعد ساوران (المعروفة أيضًا باسم سافران) حوالي 40 كيلومترا عن مدينة ياسي (حاليًا تُرْكِستان، كازاخستان)، واشتهرت ساوران بكونها نقطة مهمة على طريق الحرير. في القرن الرابع عشر، أصبحت العاصمة الإقليمية لِأَكْ أُورْدا (القبيلة البيضاء)، واشتهرت في ذلك الوقت بإنتاج البلاط الخزفي. (أك تعني "أبيض" وذلك وفقًا للتسمية التركية التقليدية لنقاط البوصلة التي تمثل الجهات الأربع، كما أن أك تعني أيضاً الـ"جنوب"، الجهات الأصلية الأخرى هي كوك وتعني "أزرق" أو "شرق"؛ جيزيل، "أحمر" أو "غرب"؛ وكاراه، "أسود" أو "شمال".) ترتفع الأسوار المتهدمة الضخمة في هذا المنظر بين السهول المحيطة، والتي كانت يتم ريها على نطاق واسع عندما كانت المدينة مأهولة بالسكان. تُوفر التربة الرطبة مصدراً وفيراً لمواد البناء، التي كانت تُصنَع باستخدام تقنية تُعرف باسم باخسا (التربة المكبوسة)، والتي يتم فيها ضغط التربة الرطبة الممزوجة بالطين والحصى وتحويلها إلى قوالب صلبة متينة. تآكلت الأسوار بمرور الوقت حتى تساوت مع الأرض، وذلك بالرغم من الطقس الجاف. تُعطي العربات التي تجرها الخيول (بما في ذلك كيبيتكا، أو العربات المُغطاة)، والأشخاص الذين يظهرون في المقدمة، إحساساً بالمكان ورحابته.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

سانت بطرسبورغ، روسيا

العنوان باللغة الأصلية

Сыр-дарьинская область. Развалины города Саурана. Снято в 1871 г

الوصف المادي

طبعة واحدة فوتوغرافية : ورق زلالي

ملاحظات

  • رسم إيضاحي في: ألبوم تُرْكِستان، الجزء الأثري، 1871-1872، الجزء الأول، المجلد الأول، اللوحة 2.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 30 سبتمبر 2016