مبنى البلدية وبرج مراقبة الحرائق (منتصف القرن التاسع عشر)، "أوستوجنا"، روسيا

الوصف

قام د. ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية، بالتقاط هذه الصورة عام 1998 لبرج مراقبة الحرائق (كالانتشا) ومبنى البلدية (غورودسكايا دوما) في أوستوجنا (منطقة فولوغدا) كجزء من مشروع "التقاء الحدود"، أحد مشروعات مكتبة الكونغرس. تقع مدينة أوستوجنا على نهر مولوغا (أحد روافد نهر فولغا) وكانت قد أشتهرت بالفعل في منتصف القرن الثالث عشر بما تملكه من الرواسب الحديدية الغنية التي تكونت في المستنقعات، مما أدى إلى تطورها لتصبح أحد المراكز الروسية ذات السبق في صنع الأدوات المعدنية. كانت المدن الروسية عرضة للحرائق المستمرة (حيث أنها كانت مبنية في معظمها من الخشب)، وفي بدايات القرن التاسع العشر، تم اتخاذ الإجراءات لإعداد طرق استجابة أكثر فاعلية لمواجهة هذا الخطر. أحد أهم هذه الاستعدادات كان بناء أبراج مراقبة الحرائق، والتي كانت بمثابة منصات للمراقبة في وسط البلدات أو باحات أقسام الشرطة، وتخدم كنقاط لنقل المعلومات المتعلقة بأي حريق يندلع عن طريق نظام من الإشارات ترفع على صارية البرج. يعود كالانتشا مدينة أوستوجنا إلى منتصف القرن التاسع عشر، وهو يعد مثالاً محفوظاً، لأسلوب تصميم استثنائي. يدعم الطابق الأرضي الحجري من المبنى طابقاً علوياً خشبياً (كان يستخدم كمقر للإدارة المحلية)، يعلوه برج ثماني الشكل لمراقبة الحرائق. ويبدو أن براعة تصميم المبنى كانت السبب في خرابه: خلال عامين من التقاط هذه الصورة، احترق هذا المعلم الوطني، ولم يخلف وراءه سوى الجدران الحجرية السفلية.

آخر تحديث: 11 يناير 2016