كنيسة التطهير (1731-1735)، المنظر الجنوبي الغربي ونهر فولوغدا في الشتاء، فولوغدا، روسيا

الوصف

قام د. ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية بالتقاط هذه الصورة للمنظر الجنوبي الغربي لكنيسة تطهير العذراء التي تقع على نهر فولوغدا المتجمد في عام 1997، كجزء من مشروع "التقاء الحدود" أحد مشروعات مكتبة الكونغرس. اعتمدت روسيا في تجارتها مع أوروبا الغربية على طريق شمالي يتم عبوره من خلال البحر الأبيض، وذلك قبل تأسيس "سانت بطرسبورغ" في عام 1703. وكانت "فولوغدا"، التي تم تأسيسها في القرن الثاني عشر، إحدى أهم المراكز الواقعة على هذا الطريق. نظراً لكونها مركزاً غنياً بالثقافة الروسية في العصور الوسطى، فإن "فولوغدا" بها العديد من الكنائس التي لا تزال قائمة في الكثير من ولايات الحفظ. تقع كنيسة تطهير العذراء على الضفة الشمالية لنهر فولوغدا في زاريتش (مقاطعة تقع "على ضفة النهر" من منتصف البلدة)، وقد بنيت ما بين 1731-1735 في موقع كنيسة خشبية وجدت بالقرن السابع عشر. يوجد إفريز مزخرف مزين بخمس قباب بجزء رئيسي عالي من الكنيسة. ويؤدي دهليز منخفض إلى برج الجرس الفخم الواقع بالجانب الغربي من الكنيسة. يجمع تكوين الكنيسة بين خصائص القرن السابع عشر وبعض العناصر الغربية مثل قمة برج الجرس، ويتأثر البناء بفن العمارة الباروكي المبكر الخاص بالقديس بطرسبورغ وتم تجديده في ثلاثينيات القرن التاسع عشر. كذلك يعرف الاحتفال الذي تكرس له الكنيسة باسم تقديم يسوع في المعبد، ويعد هذا الاحتفال واحداً من الأعياد العظيمة الـ12 الخاصة بالكنيسة الأرثوذكسية.

آخر تحديث: 11 يناير 2016