منزل أستافيف، جسر بريتشيستينكا رقم 22 (تسعينات القرن التاسع عشر)، "فولوغدا"، روسيا

الوصف

قام د. ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية بالتقاط هذه الصورة في عام 1998 لمنزل أستافيف، رقم 22 الواقع على جسر بريتشيستينكايا في "فولوغدا"، كجزء من مشروع "التقاء الحدود" بمكتبة الكونغرس. اعتمدت روسيا في تجارتها مع أوروبا الغربية على طريق شمالي يتم عبوره من خلال البحر الأبيض، وذلك قبل تأسيس مدينة سانت بطرسبورغ في 1703. وكانت "فولوغدا"، التي تم تأسيسها في القرن الثاني عشر، إحدى المراكز الهامة الواقعة على هذا الطريق. ظلت "فولوغدا" محور النقل والتجارة في الشمال الروسي، وبحلول بداية القرن العشرين تكونت مناطقها السكنية بصورة أساسية من مساكن مكونة من طابقين مبنية من الأخشاب، وبها جدران خارجية منحوتة وتفاصيل زُخرفية. وقد كان منزل أستافيف، الذي بُني قرابة عام 1900 على جسر بريتشيستينكايا، والمواجه لنهر فولوغدا أحد أفضل الأمثلة على ذلك. (اشتُق اسم الجسر—"الأكثر نقاءً"—من كنيسة ميلاد العذراء المجاورة نا نيخنيم دولو.) يرتفع الجزء الرئيسي للمنزل باتجاه النهر، والذى كان يمكن رؤيته من نوافذ الطابق العلوي. كان المدخل (الذي يظهر هنا في الوسط) مائلاً إلى الجانب، وتعلوه شرفة مُزخرفة. وقد تضاءل عدد هذه الأبنية متينة البنية بشكل ثابت بمرور الوقت بسبب الإهمال واندلاع الحرائق بها. (تدمر منزل أستافيف نتيجة اندلاع الحريق به في عام 2001.)

آخر تحديث: 11 يناير 2016