كاتدرائية القديسة صوفيا (1568-1570)، الجزء الداخلي، منظر شرقي، "فولوغدا"، روسيا

الوصف

قام د. ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية، بالتقاط هذه الصورة للجزء الداخلي لكاتدرائية القديسة صوفيا في "فولوغدا" عام 1996، وذلك كجزء من مشروع "التقاء الحدود"، أحد مشروعات مكتبة الكونغرس. اعتمدت روسيا في تجارتها مع أوروبا الغربية على طريق شمالي يمر من خلال البحر الأبيض، وذلك قبل تأسيس مدينة سانت بطرسبورغ عام 1703. وكانت "فولوغدا"، التي تم تأسيسها في القرن الثاني عشر، إحدى أهم المراكز الواقعة على هذا الطريق. تزايدت أهمية "فولوغدا" خلال عهد إيفان الرابع (الرهيب) الذي انتوى تحويلها إلى حصن كبير في ستينيات القرن السادس عشر. وكانت كاتدرائية القديسة صوفيا هي الثمرة الأساسية لجهوده، وتم بناؤها في 1568-1570 ولكنها لم تُقَدَس إلا عام 1588بعد وفاته. استأجر غافريل رئيس أساقفة "فولوغدا" حوالي 30 من كبار الفنانين من "ياروسلافل"، بما فيهم ديميتري غريغوريف بليخانوف، لعمل اللوحات الجصية بالداخل. تم إتمام المشروع في 1688. وتشمل اللوحات الجصية مشاهد أساسية من حياة المسيح والسيدة مريم وأمثال المسيح ومشهد حي ليوم القيامة على الجدار الغربي. تُظهِر هذه الصورة اثنتين من الدعامات الشمالية تتجهان نحو الشرق في اتجاه الأيقونسطاس الموجود أسفل القبة الرئيسة ذات الاسطوانة المطلية بصور رؤساء الملائكة. يعلو حامل الأيقونات الكبير ذو الخمسة صفوف، الذي يعود تاريخه إلى القرن الثامن عشر، صليب مطلي.

آخر تحديث: 11 يناير 2016