كنيسة الدخول إلى أورشليم (1774-17794)، السقف الداخلي، "توتما"، روسيا

الوصف

قام د. ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية بالتقاط هذه الصورة للجزء الداخلي لكنيسة دخول المسيح إلى أورشليم في "توتما" (منطقة فولوغدا) في عام 1997 كجزء من مشروع "التقاء الحدود" بمكتبة الكونغرس. كانت "توتما" الواقعة على ضفاف نهر سوخونا، لقرون عديدة تعد جزءاً من شبكة للتجارة امتدت من قلب روسيا شمالاً إلى البحر الأبيض. ولقد امتد المجال التجاري لمدينة توتما حتى وصل إلى العالم الجديد، مروراً بألاسكا. وعلى سبيل المثال، فقد أُقيمت كنيسة دخول المسيح إلى أورشليم في ما بين 1774-1794 بالأموال التي قدمها الأخوان غريغوري وبيتر بانوف، وهما تاجرين شاركا في التجارة مع ولاية "أمريكا الروسية." ولا يرجع الارتفاع المهيب لهذا البناء إلى اعتبارات جمالية فقط، بل أيضاً إلى احتوائه على كنيستين، حيث كانت الكنيسة العلوية ذات الطابقين (الظاهرة هنا)، تستخدم في فصل الصيف فقط. خلال الحقبة السوفيتية تحولت لاستخدامات أخرى وانهار الجزء الداخلي تاركاً مجرد آثار طفيفة من لوحات جصية من القرن التاسع عشر والجزء العلوي من أيقونسطاس القرن الثامن عشر أدنى القبة. تظهر الصور التي التقطت قبل الثورة أن الأيقونسطاس، الذي لم يتبق منه سوى أجزاء، تم نحته بحذافيره على النمط الباروكي وتغطية الجدار الشرقي المنزوع عنه الغطاء حالياً (في الجزء السفلي من هذه الصورة).

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Church of the Entry into Jerusalem (1774-94), Interior, Ceiling, Tot'ma, Russia

الوصف المادي

1 شريحة : ملونة ؛ 35 مليمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 11 يناير 2016