كنيسة الدخول إلى أورشليم (1774-17794)، المنظر الشمالي الغربي، "توتما"، روسيا

الوصف

قام د. ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية بالتقاط هذه الصورة في عام 1998 للمنظر الشمالي الغربي لكنيسة دخول المسيح إلى أورشليم في "توتما" (منطقة فولوغدا)، كجزء من مشروع "التقاء الحدود" بمكتبة الكونغرس. تقع "توتما" على نهر سوخونا، الذي يربط جزء جنوب وسط منطقة فولوغدا بالجزء الشمالي الشرقي، وقد كان لعدة قرون جزءاً من شبكة تجارية استراتيجية امتدت شمالاً إلى البحر الأبيض. ولقد امتد المجال التجاري لـ"توتما" حتى وصل إلى العالم الجديد عبر ألاسكا. وقد قامت هذه الشبكة، وعلاقاتها بمدينتي "سانت بطرسبورغ" و"موسكو"، بالمساعدة على ثراء التجار المحليين الذين قامو بتقديم تبرعات لبناء الكنائس. وعلى سبيل المثال، فقد أُقيمت كنيسة دخول المسيح إلى أورشليم في ما بين عامي 1774-1794 بالإضافة إلى خمس قباب وبرج جرس كبير، بالأموال التي قدمها الأخوان غريغوري وبيتر بانوف، وهما تاجران شاركا في التجارة مع ولاية "أمريكا الروسية." وقد أُقيمت هذه الكنائس الحجرية الشاهقة المطلية بالجير الأبيض فوق مستوطنة تتكون بصورة أساسية من منازل خشبية ومخازن (وتلك التي تظهر هنا يعود تاريخها إلى أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين). ويظهر أيضاً برج كنيسة أخرى--كنيسة ميلاد المسيح--في الناحية اليمنى من الخلفية. وقد عملت تضاريس "توتما" غير المتساوية، والأودية التي تؤدي إلى نهر سوخونا، على تعزيز التأثير البصري لكنائسها الرائعة.

آخر تحديث: 11 يناير 2016