الضفة اليسرى لنهر سوخونا، بالإضافة إلى منازل خشبية (القرنان التاسع عشر والعشرون)، "توتما"، روسيا

الوصف

قام د. ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية بالتقاط هذه الصورة في عام 1998 للمنازل الخشبية الواقعة على الضفة اليسرى لنهر سوخونا في "توتما" (منطقة فولوغدا)، كجزء من مشروع "التقاء الحدود" بمكتبة الكونغرس. يربط نهر سوخونا جنوب وسط منطقة فولوغدا بالجزء الشمالي الشرقي وقد كان لعدة قرون جزءاً من شبكة تجارية هامة امتدت شمالاً إلى البحر الأبيض. وقد قامت هذه الشبكة، وعلاقاتها بمدينتي "سانت بطرسبورغ" و"موسكو"، بالمساعدة على ازدهار عدة بلدات ومن بينها "توتما". وبالفعل، فقد امتد المجال التجاري لـ"توتما" حتى وصل إلى العالم الجديد، وذلك عبر ألاسكا. وكان إيفان كوسكوف، وهو من نبلاء "توتما"، أول قائد لحصن روس في كاليفورنيا. وقد تكونت "توتما" بصورة أساسية من المنازل الخشبية (ويعود تاريخ هذه المنازل التي تظهر هنا إلى أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين)، وقد ارتفعت أعلاها كنائس حجرية مطلية بالجير الأبيض والتي تم بناء معظمها من تبرعات التجار المحليين. وتظهر في خلفية هذه الصورة كنيسة دخول المسيح إلى أورشليم التي تعود إلى أواخر القرن الثامن عشر، بالإضافة إلى خمس قباب وبرج جرس كبير. وقد تضاءل النشاط التجارى وحركة النقل في نهر سوخونا، الذي ازدادت فيه الترسبات بشكل ملحوظ ولم تتم إزالتها. ونتيجة لذلك، فقد انتشرت أشجار الصفصاف وأشجار أخرى على الضفة اليسرى للنهر في "توتما" والتي حجبت رؤية إمكانية المنازل والكنائس من النهر.

آخر تحديث: 11 يناير 2016