بانوراما، ونهر سوخونا، "توتما"، روسيا

الوصف

قام د. ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية بالتقاط هذه الصورة في عام 1998 لبانوراما نهر سوخونا في "توتما" (منطقة فولوغدا)، كجزء من مشروع "التقاء الحدود" بمكتبة الكونغرس. يربط نهر سوخونا جنوب وسط منطقة فولوغدا بالجزء الشمالي الشرقي، وقد كان لعدة قرون جزءاً من شبكة تجارية هامة امتدت شمالاً إلى البحر الأبيض. ويتدفق النهر مروراً بمدينتي "توتما" و"فيليكي أوستيوغ" العريقتين، واللتين تشتهران بكنائسهما الحجرية التي تعود إلى القرنين السابع عشر والثامن عشر والتي كان يتم تمويلها من قبل التجار المحليين. وقد تدمرت الأجزاء الداخلية لكنائس "توتما" بشدة خلال الحقبة السوفيتية، ولكن لا تزال الأبنية قائمة وهي تذكرنا بواحدة من ألمع الصفحات في تاريخ الثقافة الروسية الشمالية. يظهر هنا من ناحية اليسار: برج الجرس وكنيسة دخول المسيح إلى أورشليم وكنيسة الثالوث الأقدس في "زيليني" وكاتدرائية الغطاس المُصَممة على الطراز الكلاسيكي الحديث (بدون القبة الخاصة بها). وقد اعتمد ازدهار هذه البلدات النهرية الشمالية على موقعها وعلى علاقاتها الوثيقة بالمدن الروسية الكبرى، كمدينتي "سانت بطرسبورغ" و"موسكو". وبالفعل، فقد امتد المجال التجاري لـ"توتما" حتى العالم الجديد، وذلك عبر ألاسكا. وكان إيفان كوسكوف، وهو من نبلاء "توتما"، أول قائد لحصن روس في كاليفورنيا.

آخر تحديث: 11 يناير 2016