بانوراما الشتاء على نهر سوخونا ومجموعة الكاتدرائية، فيليكي أوستيوغ، روسيا

الوصف

قام د. ويليام برومفيلد، المصور الأمريكي ومؤرخ فن العمارة الروسية، بالتقاط هذا المنظر من الشمالي الشرقي الذي يطل على نهر سوخونا المجمد في فيليكي أوستيوغ (منطقة فولوغدا) عام 1998 كجزء من مشروع "التقاء الحدود"، أحد مشروعات مكتبة الكونغرس. نظراً لوقوع البلدة عند نقطة التقاء نهري سوخونا ويوج لتكوين نهر دفينا الشمالي، فقد اشتُق اسمها من "مصب نهر يوج،" ثم أُضيف له اللقب فيليكي (العظيم) في نهاية القرن السادس عشر اعترافاً بأهمية المدينة. ساعدت هذه الشبكة المؤلفة من ثلاثة أنهار على تشكيل مسار استراتيجي لوسائل النقل إلى جهتي الشمال والشرق مما أتى بالمستوطنين الروس إلى المنطقة بحلول منتصف القرن الثاني عشر. ادعت مدينة نوفوغرود التجارية بأحقيتها للمنطقة حتى أواخر القرن الخامس عشر عندما فرضت موسكوفي سيطرتها. لعبت أوستيوغ دوراً بارزاً في منطقة شمال روسيا ليس من خلال التجارة فحسب، ولكن أيضاً من خلال النشاط التبشيري للأساقفة مثل القديس ستيفان قديس مدينة بيرم (ما بين 1340-1396). تتجلى أهمية الكنيسة الأرثوذكسية من خلال برج الجرس الجليل وكاتدرائية دروميتيون العذراء، بالإضافة إلى الكنائس الست المحيطة التي تؤلف مجموعة تعرف باسم بلاط الكاتدرائية وبلاط رئيس الأساقفة المجاور، والتي تقع على الضفة الشمالية العليا لنهر سوخونا. إن الكنائس محاطة بمساكن ومؤسسات قام تجار البلدة ببنائها.

آخر تحديث: 11 يناير 2016