نصب تذكاري خاص بممارسة السيادة الشعبية بالجمعيات التأسيسية

الوصف

قام الفنان والمصمم الفرنسي جان جاك لوكيه (1757 - 1826) بتصميم نصب تذكاري للسيادة الشعبية في عهد الثورة الفرنسية. بعد حصول لوكيه على تعليم جيد في مجال الهندسة المعمارية وانطلاقه نحو بداية واعدة لمسيرته المهنية، أخفق في تطبيق أفكاره المعمارية والفلسفية في مشاريع ملموسة تكفل له الشهرة. كان لوكيه وحيد عصره بإيمانه بالعلوم واتباعه المذهب الاصطفائي في الدين، ولكنه كان أيضاً مضطرباً، كثير الرؤى، معروفاً بأنه غير تقليدي وغريب الأطوار. قام بتصميم عدة مشروعات استوحاها من الحقبة الثورية الجديدة، ولم يتسن له إتمام أي منها. نُقِشَ على تصميم لوكيه النصف دائري تاريخ 24 يونيو 1793 بالعنوان الموجود أعلى التصميم، وبالركن الأيمن السفلي "9 ميسيدور، السنة الثانية من الجمهورية. من خلال محاولات الثورة الفرنسية للقضاء على التأثيرات التقليدية التي خلفتها الحياة الفرنسية، تمخضت الثورة عن وضع تقويم جديد يبرز مجموعة من الأشهر التي أُعيدت تسميتها مُقَسَّمة إلى ثلاثة أسابيع يتألف كل منها من عشرة أيام. تشير "9 ميسيدور" إلى اليوم التاسع من شهر ميسيدور، وهو الأول من أشهر الصيف. وقد سمى تيمُّناً بالكلمة اللاتينية "messis" وهي تعني "الحصاد". تم ترقيم السنوات بدءاً من إعلان الجمهورية الفرنسية في سبتمبر 1792. وألغى نابليون هذا النظام واستعاد التقويم الميلادي اعتباراً من 1 يناير 1806.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Monument destiné à l'exercice de la souveraineté du peuple en Assemblées Primaires

الوصف المادي

1 تصميم: قلم، ألوان فاتحة باهتة، ملوّن؛ 53.8 × 35.9 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 10 ديسمبر 2014