خريطة لمنطقة الغابات العظمى، تظهر طرق رحلة أمين باشا الاستكشافية للإغاثة من نهر الكونغو إلى نيانزا فيكتوريا

الوصف

بعد نجاحه في البحث عن ديفد لفنغستون في 1871-1872، ثابر الصحفي هنري م. ستانلي ليصبح مكتشفا مشهورا لأفريقيا في حد ذاته. قاد بعثتين أخرتين، البعثة الأنجلو أمريكية في الأعوام  1874-1877 استكشف فيها بحيرات أفريقيا الوسطى، وبعثة إغاثة في 1887-1890 هدفت ظاهريا لإنقاذ أمين باشا (1840-1892). أمين مسكتشف ألماني اسمه الأصلي إدوارد شنتزلر، وكان حاكم إكواتوريا، وهي مقاطعة استوائية في أقصى جنوب السودان كانت تحكمها مصر في ذلك الوقت. ً عزلته انتفاضة المهدي في عام 1885 عن العالم الخارجي.  وسط ضجة عامة في أوروبا، انطلق ستانلي للعثور عليه ونجح في إخراجه من السودان في عام 1889.  تتتبع هذه الخريطة مسار ستانلي، الذي أخذه حتى نهر الكونغو، فبرا الى السودان ، ثم إلى ميناء زنجبار على المحيط الهندي. ومع أن التاريخ جمع بين ستانلي ولفنغستون، ألا أنهما كانا شخصين مختلفين جدا. لقي لفنغستون تبجيلاً في بريطانيا ومن الكثيرين في أفريقيا لجهوده في مكافحة الرق ولاهتمامه بسكان  أفريقيا، في حين أصبح ستانلي شخصية مثيرة للجدل ووُجهت اليه انتقادات واسعة النطاق لأساليبه العنيفة وسوء معاملته للسكان الأصليين الموثقة توثيقاً جيداً .

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

أولاد تشارلز سكرايبنر، نيويورك

العنوان باللغة الأصلية

A Map of the Great Forest Region, Showing the Routes of the Emin Pasha Relief Expedition, from the River Congo to the Victoria Nyanza

نوع المادة

الوصف المادي

1 خريطة : ملونة ؛ 53 × 75 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 29 سبتمبر 2014