كمبو

الوصف

في عام 1839، أبحرت سفينة الرقيق الاسبانية أمستاد من هافانا إلى بويرتو برينسيبي في كوبا. وكانت الأمستاد تحمل 53 من الأفارقة، الذين اختطفوا، قبل بضعة أشهر، من وطنهم في سيراليون حاليا ليباعوا في كوبا. وقد ثار الأسرى العشرون ضد أفراد طاقم السفينة، وقتلوا قبطان السفينة وآخرين معه، ولكنهم أبقوا ملاح السفينة حيًا لوضعها على مسار العودة إلى افريقيا. وبدلا من ذلك، وجه الملاح السفينة إلى الشمال والغرب. وبعد عدة أسابيع، ضبطت سفينة بحرية أمريكية الأمستاد قبالة ساحل لونغ آيلاند. ونُقل الأفارقة إلى نيو هيفن، في ولاية كونيتيكت، ليُحاكموا بتهم التمرد، والقتل، والقرصنة. وقد أُسقطت هذه الاتهامات في وقت لاحق، ولكن ظل الأفارقة محتجزين في السجن إذ تحولت القضية إلى المطالبة بالتعويض لإنقاذ السفينة وحقوق الملكية. وخلال المحاكمة امام محكمة فدرالية، قامت مجموعة من المزارعين الكوبيين، وحكومة إسبانيا، وقبطان الأمستاد وادعوا جميعا ملكية الأفارقة. وبعد عامين من المطاحنات القانونية، أُحيلت القضية إلى محكمة العدل العليا الأمريكية، التي أمرت في نهاية المطاف باطلاق سراح الأسرى. وقد عاد خمسة وثلاثون من الأسرى السابقين إلى وطنهم، بينما لقي الآخرون حتفهم في البحر أو أثناء انتظار المحاكمة. وقد أعد مواطن نيو هيفن ويليام هـ. تاونسند رسومات لأسرى الأمستاد أثناء محاكمتهم (ذاكرا أسماءهم في معظم الحالات) . وقد أُحتفظ بهذه الرسومات في مكتبة جامعة ييل.

آخر تحديث: 25 سبتمبر 2015