رسالة إلى غويوم بوديه، 4 آذار 1521

الوصف

كان فرانسوا رابيليه (1494؟-1553) كاتبًا فرنسيًا من عصر النهضة أُشتهر برائعته الكوميدية بعنوان غارغانتوا و بانتاغرويلوهذه الرسالة أول نص معروف لرابيليه. وقد كتبها في عام 1521، عندما كان شابًا يعمل راهبًا في دير الفرنسيسكان فونتني لو كومت، وكان شديد التعمق في الدراسات اليونانية والإنسانيات. وكانت الرسالة موجهة إلى غيلوم بوديه، وهو عالم كلاسيكي كان رابيليه يكن له الإعجاب. وحيث هدفت الرسالة إلى جذب اهتمام بوديه والحصول على تشجيعه، استخدم رابيليه في كتابتها أنماط الأساليب التقليدية الكلاسيكية. وقد ترك رابيليه الدير عام 1530 ، ودرس ومارس مهنة الطب في وقت لاحق، ونشر الجزء الأول من غارغنتوا وبانتاغرويل عام 1532. ويروي الكتاب قصة العملاقين، غارغانتوا، وابنه بانتاغرويل، ومغامراتهما العديدة، التي استخدمها رابيلاي للسخرية من هياكل السلطة الكنسية، والمحامين، والمدارس، والجامعات، والفلاسفة، والجوانب الأخرى فى المجتمع الذي كان يعيش فيه.

آخر تحديث: 13 أغسطس 2014