لوحة صخرية س00501، بيت لحم، بلدية مقاطعة دهلابنغ، الدولة الحرة

الوصف

تظهر هذه اللوحة الصخرية السانية حيوانات المطر باللون الأحمر. تعتبر كافة جماعات السان الرقصة العظمى بأنها أهم طقس لديهم ومن خلال الغيبوبة التي تتضمنها يقول السان أنهم يسخرون نوعا من القوة الروحية. ويستخدمون هذه القوة لأغراض الشفاء والصيد وإزاله التوترات في المجتمع وتسبيب المطر وغيرها من المهام. وتسود جوانب الرقصة العظمى فن السان الصخري، ويعزى ذلك جزئيًا إلى أهميتها الكبرى عند السان، ولكن الأهم من ذلك هو أن صنع الفن الصخري يبدو وكأنه جزء من العملية التي يقوم المتخصصين في الطقوس عند السان بتسخير قوة الرقصة والمشاركة فيها. وصورة اللوحة جزء من مجموعة وودهاوس للفن الصخري في قسم الخدمات المكتبية في جامعة بريتوريا. وتضم المجموعة ما يزيد عن 23،000 من الشرائح والخرائط والرسوم الاستشفافية لعدد كبير من مواقع الفن الصخري في جنوب أفريقيا. إن السان إناس من فئة الصيادين والجامعين الذين عاشوا في أرجاء جنوب وشرق أفريقيا لألاف السنين قبل تشريدهم من قبل القبائل الأفريقية والمستوطنين الأوروبيين. ولا يزال الشعب الساني يعيش في صحراء الكالاهاري في ناميبيا.

آخر تحديث: 25 سبتمبر 2015