المعجزة الكبرى بظهور ملكة السماء، القديسة مريم أم غوادالوبي ، بالقرب من مدينة المكسيك العظمى في مكان يسمى تيبياكاك

الوصف

تُعرف هذه الوثيقة أيضا باسم نيكان موبوهوا (هنا ما يقال)، وهي تقرير في اللغة الناهواتلية حول الظهورات المرمية لسيدة غوادالوب على قمة تل تيبياك، أمام الهندي المتواضع خوان دييغو، بين 9 و12 كانون أول 1531. ويُعتبر هذا التقرير الوثيقة الرئيسية في طائفة عبادة عذراء غوادالوب، التي تعتبر جزءا من شخصية المكسيكيين. وكان مؤلفها لويس لاسو دي لا فيغا قس المزار للعذراء. كما يمكن للتقرير أن يكون مستندا على تاريخ ضائع للظهورات المريمية، كُتب في منتصف القرن السادس عشر على يد الهندي المثقف أنطونيو فاليريانو، الذي كان عضوا في كلية تلاتيلولكو ومتعاونا لفراي برناردينو دي ساهاغون. وقد تم توثيق طائفة العبادة الغوادالوبية في المكسيك منذ 1555-56، لكن يرجع تدوين أول تاريخ للظهورات بالإسبانية إلى 1648 على يد الكاهن ميغويل سانشيز. والوثيقة هذه هي النسخة الناهواتلية لهذا التاريخ التي كتبت بالناهواتلية المثقفة المصطبغة بالتأثيرات اليسوعية. وتُعتبر عذراء غوادالوب، التي كانت تسمى "راعية الأمريكتين"، أو سيدة غوادالوب، بنية ثقافية مهمة لكافة المكسيكيين ورمزا للاستقلال المكسيكي. وبالتالي، فإن كنيسة سيدة غوادالوب في مكسيكو سيتي هي ثاني أكثر ضريح كاثوليكي مزارا في العالم.

آخر تحديث: 3 أكتوبر 2014