رحلات لازلو ماغيار في جنوب أفريقيا بين 1849 و1857

الوصف

كان لازيو ماجيار مستكشفًا مجريًا عاش في أنغولا 17عامًا، وقدم مساهمات هامة لدراسة جغرافية واثنوغرافيا افريقيا الاستوائية. وكان قد تدرب كضابط بحرية وخدم في القوات البحرية للنمسا والأرجنتين. وفي عام  1846، قام بأول بعثة له في أفريقيا، وهي الرحلة إلى نهر الكونغو. تزوج ماجيار فيما بعد ابنة ملك بيهي واستخدم علاقات عائلته للوصول إلى المناطق الداخلية من القارة. وبمرافقة الحرس الملكي، قام بين 1849و 1857 بست رحلات إلى مصادر نهري الكونغو والزامبيزي، وهي مناطق كان من الصعب جدًا  في ذلك الوقت للأوروبيين زيارتها. أكمل ثلاثة مجلدات من الملاحظات الجغرافية والإثنوغرافية، مركزًا على شعب الكيمبندو في ما يُسمى أنغولا حاليا. نُشر منها مجلد في المجر، ولكن مخطوطات المجلدين الآخرين ويوميات ماجيار فُقدت،  ومن المرجح أن يكون حريق شب في مستودع بعد وفاته قد دمرها. وتظهر هنا الطبعة المجرية الأصلية لعمل ماجيار الباقي.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

إغينبيرجير فيرديناند، بست، المجر

اللغة

العنوان باللغة الأصلية

Magyar László délafrikai utazásai 1849-57

نوع المادة

الوصف المادي

يو، 461 صفحة، خريطة مطوية، لوحات. 24 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015