رسالة من ليندا كيلي، شيري بين، وميكي ماتسون إلى الرئيس دوايت د. أيزنهاور حول الفيس بريسلي

الوصف

كان على جميع الرجال الأمريكيين التسجيل للخدمة العسكرية قبل إلغاء التجنيد الإجباري في 1970. وقد تم تجنيد المشاهير إلى جانب المواطنين العاديين، ولم يُستثن من ذلك محبوب الروك آند رول إلفيس بريسلي. وكان بريسلي قد دخل الخدمة في الجيش في عام 1958. تقبل حلاقة شعره دون توقف وابتكر عبارة "الشعر اليوم والذهاب غدًا). تلتمس هذه الرسالة الموجهة إلى الرئيس دوايت د. ايزنهاور بأن لا يسمح الرئيس بحلاقة سوالف شعر الفيس. وقد وقع الرسالة ثلاث فتيات من ولاية مونتانا عرفن بأنفسهمن بأنهن من "محبي الفيس بريسلي". "إذا فعلت ذلك فإننا قد نموت". وُلد إلفيس ارون بريسلي (1935-77 ) في بيت مكون من غرفتين في ولاية ميسيسيبي. شملت بداية المؤثراته الموسيقية عليه النمط الإنجيلي الذي غناه منذ سن مبكرة في كنيسة العنصرة التي كان يحضر الصلاة فيها هو وعائلته والبلدي والبلوز. وبعد تخرجه من المدرسة الثانوية، عمل لبعض الوقت كسائق شاحنة. بدأ حياته المهنية في التسجيل بالعمل مع تسجيلات صن في ممفيس بولاية تينيسي في عام 1954. أصبح بحلول عام 1956ظاهرة مثيرة دوليا، حيث عُرف بنمط موسيقاه المميز الذي يجمع بين  أساليب متنوعة من الموسيقى التي دمجت الخطوط الفاصلة بين  أمريكا البيضاء والسوداء.

آخر تحديث: 22 سبتمبر 2014