الملامح الخاصة للقارة القطبية الجنوبية الفرنسية، ومن ناحية أخرى المسماة أمريكا، وللعديد من الأراضي والجزر التي اكتُشفت في عصرنا

الوصف

كان أندريه تيفيت (1516/17-92) راهبا فرنسيسكانيا سافر على نطاق واسع، مما ساعد من خلال كتاباته على  تأسيس الكوزموغرافيا--كما كان يُسمى علم الجغرافيا في ذلك الوقت -- كعلم فيفرنسافي القرن السادس عشر. وبعد قيامه برحلات إلى أفريقيا والشرق الِأوسط، عُين قسيسا لحملة نكولاس دوراند دي فيغانيون التي انطلقت من لي هافر في أيار 1555 لإنشاء مستعمرة في البرازيل. نزلت الحملة إلى اليابسة بالقرب من ريو دي جانيرو في تشرين الثاني من نفس السنة. وفي كانون الثاني 1556 أُصيب تيفيت بالمرض وغادر البرازيل عائدا إلى فرنسا. وفي العام التالي نشر هذه الرواية لرحلته. حظيت روايته بشعبية كبيرة وأدت إلى تعيينه ككوزموغرافي ملكي. تضمنت رواية ثفت وصفا للساحل الأفريقي وجزر الكناري ومدغشقر التي زارها جميعها في الطريق الى البرازيل، وتضمنت كذلك وصفا لفلوريدا وكندا اللتين قد يكون زارهما في رحلة عودته. كتب وصفه للسكان الأصليين الذين واجههم ولعاداتهم ومعتقداتهم وكذلك للنباتات والحيوانات التي شاهدها بأسلوب واضح وواقعي. أوضح وصفه بالنقوش الخشبية، رغم أن الكثير منها غير دقيق للغاية، ولكن مع ذلك أثر في كتابات المسافرين اللاحقين مثل ثيودور دي براي.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

عند ورثة موريس دي لا بورت، باريس

العنوان باللغة الأصلية

Les singvlaritez de la France antarctiqve, avtrement nommée Amerique: & de plusieurs terres & isles decouuertes de nostre temps.

نوع المادة

الوصف المادي

أوراق تحوي 8 صفحات، 163 ورقة مرقمة، 2 صفحتان برسوم توضيحية؛ 16 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 19 أكتوبر 2015