رحلة حول العالم من قبل فرقاطة الملك لا بوديز والسفينة ليتوال في 1766، 1767، 1768، و1769

الوصف

في أعقاب هزيمة فرنسا فى حرب السنوات السبع (1756-63)، حصل الجندي ذو السجل المتميز في كندا لويس  انطوان دي بوغينفيل (1729-1811) على إذن من الملك لويس الخامس عشر للقيام بأول عملية استكشاف جغرافي رئيسية لفرنسا في المحيط الهادئ. وفي 1766-69 اصبح بوغانفيل اول فرنسي يبحر حول أقطاب الكرة الأرضية. ويتضمن هذا الكتاب سردا دقيقا لرحلته التي أسفرت عن العديد من المساهمات العلمية الهامة كتحديد الموقع الدقيق لعدد من جزر المحيط الهادئ وتحديد عرض ذلك المحيط. على أن ما جعل رحلته مشهورة ملاحظاته عن الناس والثقافات التي شاهدها وسرده الدقيق لها، وخاصة ما ذكره عن شعب تاهيتي. لقد جاء سرد بوغنفيل الملحمي الرومانسي للأوقات التي قضاها في هيتيا على الساحل الشرقي من تاهيتي في وقت كانت فيه أوروبا وفرنسا بالذات تعيش جنون المحيط الهادئ، وقد ساعد ذلك في جعل هذا العمل إنجاز أدبي رئيسي وناجح.   وقد تأثر بتصويره لشعب تاهيتي عدد من الفلاسفة مثل جان جاك روسو ودينيس ديديرو، واستوحى منها روسو فكرة "الوحش النبيل".

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

سايانت ونيون، باريس

العنوان باللغة الأصلية

Voyage autour du monde, par le frégate du roi la Boudeuse, et la flûte l’Étoile; en 1766, 1767, 1768 & 1769

نوع المادة

الوصف المادي

إيضاحات، خرائط، رسوم تخطيطية. 20 سنتيمتر

ملاحظات

  • الطبعة الثانية، منقحة.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 26 أغسطس 2016