تمثال نمر اليغور الضخم

الوصف

صُنع هذا التمثال الخزفي البرتقالي اللون في جنوب فيراكروز، المكسيك ، في 600-900 ميلادي، أو في الفترة الكلاسيكية  الأخيرة من حضارة أمريكا الوسطى. عرف العلماء تقليديا أمريكا الوسطى باعتبارها منطقة ثقافية تضم الدول الحالية في المكسيك وغواتيمالا وبليز وغرب هندوراس والسلفادور. وينقسم تاريخها إلى الفترة العتيقة (نحو12000-1500 قبل الميلاد) والفترة ما قبل الكلاسيكية أو فترة التكوين  (نحو1500 ق م إلى 200 م) والفترة الكلاسيكية (نحو 200- 900م) ، والفترة بعد الكلاسيكية (نحو 900- 1500م). كان الجاكوار المداري مخلوقا مقدسا رئيسيا في كثير من أنحاء أمريكا الوسطى التي اعتقدت شعوبها أن لها شخص  أروح حيوانية رفيقة أو روحًا مماثلة. وغالبا ما كانت هذه الحيوانات أو الأشكال المركبة تُصور في وسائل الإعلام المختلفة. وفي هذا التمثال، كان تشكيل الجسم بشريا أكثر مما هو سنوري، مما يعني ضمنيا تأليه الحيوان. وكان الجاغوار راعي وحامي الملك الخاص، وكذلك إله يمثل الشمس في  جانبها الليلي. وقد اختار كثير من ملوك المايا اسم " بالام" بمعنى "جاكوار" عند اعتلائهم العرش. وهذا التمثال غير عادي لانه كامل البنية. وقد يكون في الأصل أحاط بعرش رجل نبيل أو ملك للمايا.

آخر تحديث: 22 مارس 2016