عائلة لابية، النرويج

الوصف

هذه الطبعة جزء من "مناظر طبيعية وبحرية في النرويج" من كاتالوج شركة ديترويت الفوتوغرافية. تظهر هذه الصورة عائلة لابية، أو سامية، متجمعة جنب زوج من الخيام المخروطية التقليدية المسماة لافو في شمال النرويج. وفي كتابه عبر النرويج مع حقيبة ظهر من 1876، وصف العالم والكاتب البريطاني وليام ماتيو وليامز اللافو بأنها "إطار خشبي يتألف من ضلوع خشبية، موضوعة باتجاه بعضها البعض في المركز"، ومغطاة بجلد حيواني متمدد. وكان شعب السامي، وهم السكان الأصليون في شمال الدول الإسكاندنافية وفينلندا، تقليديا رعاة للرنة وشبه رحل. وكان أول من كتب عنهم المؤرخ الروماني تاسيتوس في عام 98 ميلادي، إذ لاقوا بعجبه ووصفهم بأنهم كانوا يعيشون في "وحشية رائعة". دشَّن شركة ديترويت الفوتوغرافية كشركة نشر تصوير فوتوغرافي في أواخر التسعينات من القرن التاسع عشر كل من رجل الأعمال والناشر وليم أ. لفنغستون، الابن، والمصور وناشر الصور إدوين هـ. هشر. وقد حصلا على الحقوق الحصرية لاستخدام العملية "الفوتوكرومية" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة وطباعتها بالطباعة الحجرية التصويرية. وقد أتاحت هذه العملية إمكانية الإنتاج الضخم من البطاقات البريدية الملونة، والصورالمطبوعة، والألبومات لبيعها في السوق الأمريكي.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

شركة ديترويت للنشر، ديترويت، ميتشغان

العنوان باللغة الأصلية

A Sami Family, Norway

الوصف المادي

1 طبعة مكنية ضوئية : فوتوكروم، ملونة

ملاحظات

  • أُسِّست شركة ديترويت فوتوغرافيك كَمْبَني كشركة نشر فوتوغرافية في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر من قِبل رجل الأعمال الناشر الديترويتي ويليام أي. ليفينغستون، الأصغر، والمصور ناشر الصور إدوين أيتش. هاشر. حصل الإثنان على الحقوق الحصرية لاستخدام عملية "الفوتوكروم" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة ومن ثمّ طباعتها عن طريق الطباعة الضوئية. طُبِّقت هذه التقنية الرائدة لإنتاج البطاقات البريدية الملونة والطبعات والألبومات بالجملة لبيعها في السوق الأمريكية. وقد أصبح اسم الشركة ديترويِت ببْلِشِنغ كَمْبَني عام 1905.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 4 سبتمبر 2013