سوق السمك، بيرجين، النرويج

الوصف

وردت هذه الطبعة الفوتوكرومية من قسم "المناظر الطبيعية والبحرية في النرويج" في كتالوج شركة ديترويت للنشر وتظهر سوق السمك في بيرجين كما بدت في العقد الأخير من القرن التاسع عشر. وحسب طبعة 1892 من كتاب باديكر دليل المسافرين إلى النرويج والسويد والدنمارك، "كان السمك دائما السلعة الأساسية في بيرجين، التي تُعتبر أكبر سوق للسمك في النرويج. كان التجار الهانسيياتيون يجبرون السماكين في الشمال إرسال سمكهم إلى بيرجين، وحتى يومنا هذا لا تزال التجارة تتدفق عبر مجالاتها القديمة." دشَّن شركة ديترويت الفوتوغرافية كشركة نشر تصوير فوتوغرافي في أواخر التسعينات من القرن التاسع عشر كُلٌ من رجل الأعمال والناشر وليم أ. لفنغستون، الابن، والمصور وناشر الصور إدوين هـ. هشر. وقد حصلا على الحقوق الحصرية لاستخدام العملية "الفوتوكرومية" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة وطباعتها بالطباعة الحجرية التصويرية. وقد أتاحت هذه العملية إمكانية الإنتاج الضخم من البطاقات البريدية الملونة، والصورالمطبوعة، والألبومات لبيعها في السوق الأمريكي. وفي 1905 أصبحت الشركة تعمل تحت اسم شركة ديترويت للنشر.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

شركة ديترويت للنشر، ديترويت، ميتشغان

العنوان باللغة الأصلية

Fish Market, Bergen, Norway

الوصف المادي

1 طبعة مكنية ضوئية : فوتوكروم، ملونة

ملاحظات

  • أُسِّست شركة ديترويت فوتوغرافيك كَمْبَني كشركة نشر فوتوغرافية في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر من قِبل رجل الأعمال الناشر الديترويتي ويليام أي. ليفينغستون، الأصغر، والمصور ناشر الصور إدوين أيتش. هاشر. حصل الإثنان على الحقوق الحصرية لاستخدام عملية "الفوتوكروم" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة ومن ثمّ طباعتها عن طريق الطباعة الضوئية. طُبِّقت هذه التقنية الرائدة لإنتاج البطاقات البريدية الملونة والطبعات والألبومات بالجملة لبيعها في السوق الأمريكية. وقد أصبح اسم الشركة ديترويِت ببْلِشِنغ كَمْبَني عام 1905.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 4 سبتمبر 2013