نزل دي كرستاك على الطريق إلى سيتينيي، مونتينيغرو

الوصف

وردت هذه الطبعة الفوتوكرومية من أواخر القرن التاسع عشر في "مشاهد من مونتينيغرو" في كتالوج شركة ديترويت الفوتوغرافية. وقد أوصى باديكر في كتابه النمسا، بما فيها هنغاريا وترانسيلفانيا ودالماتيا والبوسنة (1900)، المسافرين الأوروبيين والأمريكيين في تلك الفترة أن يتخذوا رحلة لمدة يومين إلى مونتينيغروــمن مدينة ميناء كاتارو (كوتور حاليا) إلى سيتينيي، التي كانت في ذلك الوقت عاصمة مونتينيغرو. تصور هذه الطبعة الفوتوكرومية منظرا على طوال الطريق في بلدة نييغوس، التي أثبت هويتها باديكر بأنها "موطن أجداد الأسرة الحاكمة ومهد للحروب المونتينغروية من أجل الاستقلال". دشَّن شركة ديترويت الفوتوغرافية كشركة نشر تصوير فوتوغرافي في أواخر التسعينات من القرن التاسع عشر كُلٌ من رجل الأعمال والناشر وليم أ. لفنغستون، الابن، والمصور وناشر الصور إدوين هـ. هشر. وقد حصلا على الحقوق الحصرية لاستخدام العملية "الفوتوكرومية" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة وطباعتها بالطباعة الحجرية التصويرية. وقد أتاحت هذه العملية إمكانية الإنتاج الضخم من البطاقات البريدية الملونة، والصورالمطبوعة، والألبومات لبيعها في السوق الأمريكي. وفي 1905 أصبحت الشركة تعمل تحت اسم شركة ديترويت للنشر.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

شركة ديترويت للنشر، ديترويت، ميتشغان

العنوان باللغة الأصلية

The Inn di Krstac on the Cetinje Road, Njegus, Montenegro

الوصف المادي

1 طبعة مكنية ضوئية : فوتوكروم، ملونة

ملاحظات

  • أُسِّست شركة ديترويت فوتوغرافيك كَمْبَني كشركة نشر فوتوغرافية في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر من قِبل رجل الأعمال الناشر الديترويتي ويليام أي. ليفينغستون، الأصغر، والمصور ناشر الصور إدوين أيتش. هاشر. حصل الإثنان على الحقوق الحصرية لاستخدام عملية "الفوتوكروم" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة ومن ثمّ طباعتها عن طريق الطباعة الضوئية. طُبِّقت هذه التقنية الرائدة لإنتاج البطاقات البريدية الملونة والطبعات والألبومات بالجملة لبيعها في السوق الأمريكية. وقد أصبح اسم الشركة ديترويِت ببْلِشِنغ كَمْبَني عام 1905.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 4 سبتمبر 2013