رحلة في نهر الآمور: مع رحلة على اليابسة عبر سيبيريا، وملاحظات عرضية عن مانشوريا، وكمشاتكا واليابان

الوصف

عُين بيري ماكدونو كولنز الوكيل التجاري لنهر الأمور في آذار 1856. وصل إلى مركزه في اركوتسك في كانون ثاني 1857 بعد رحلة برا استغرقت 35 يوما من موسكو. في 4 حزيران 1857، بدأ رحلة في نهر الأمور، الذي يشكل الحدود بين الشرق الأقصى الروسي والشمال الشرقي الصيني. وفي 10 تموز وصل إلى مصب النهر، ليصبح أول أمريكي يبحر في مجراه. وفي آذار 1858 أرسل كولنز تقريرا إلى وزارة الخارجية الأمريكية حول الإمكانات العظيمة لنهر الأمور للتجارة الأمريكية في آسيا، والتي تساعد في نبوغ الاهتمام الأمريكي في سيبيريا. تسرد رحلة في الأمور مغامرات كولينز وملاحظاته. وفي وقت لاحق انطلق كولينز بمشروع لوصل أوروبا والولايات المتحدة بخط تلغراف الذي قد يمر من خلال ألاسكا وعبر مضيق بيرينغ إلى سيبيريا. وقد بدأ بناء المشروع، ولكن تم التخلي عندما عندما ثبتت الجدوى الاقتصادية لفكرة مد كابل تحت البحر عبر المحيط الأطلسي، التي كانت أقل كلفة وأقصر مدة في التنفيذ.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

دي. أبيلتون وشركاه، نيويورك

العنوان باللغة الأصلية

A Voyage Down the Amoor: With a Land Journey through Siberia, and Incidental Notices of Manchooria, Kamschatka, and Japan

نوع المادة

الوصف المادي

390 صفحة : مزودة بالإيضاحات ؛ 20 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 29 يونيو 2015