وصف حالي لمحافظة جمعية يسوع في باراغواي مع المناطق المجاورة

الوصف

بين 1609و 1780، أنشأت جمعية يسوع للروم الكاثوليك (اليسوعيون) دولة مسيحية هندية مستقلة على أراضي باراغواي وأوروغواي وأجزاء من الأرجنتين والبرازيل الحالية. بعد فشل الجهود الرامية إلى تنصير هنود الغويكورو المولعون بالحرب في شمال شرق باراغواي، ركز اليسوعيون على تنظيم الهنود الغوارانية  في سلسلة من البلدات التخفيضات أو البلدات، التي يمارس فيها نوع من العيش المشترك. كانت نظام التخفيضات مجرد محأولة لتصحيح التجاوزات السابقة التي تم فيها تحويل هنود الباراغواي إلى عبيد فعليين حيث أجبروا على العمل من أجل المستوطنين الاسبان. تظهر هذه الخريطة من 1732التي أُعدت باللاتينية، مع بعض أسماء الأماكن باللغة الإسبانية، مقاطعة باراغواي اليسوعية، مبينة أهم البعثات التبشيرية والرحلات. رسم جيوفاني بتروتشي (1715-66) الخريطة في روما وأهداها إلى فرانسيسكو ريتز (1673-1750)، الرئيس العام لجمعية يسوع. وفي عام 1993، أضيفت أنقاض البعثات اليسوعية في دي لا سنتيسيما ترينيداد وبارانا دي بارانا وخيسوس دي تافارانغو في باراغواي إلى قائمة مواقع اليونسكو للتراث العالمي.

آخر تحديث: 29 سبتمبر 2014