مصر المسلمة والحبشة المسيحية؛ أو، الخدمة العسكرية في ظل حكم الخديوي، داخل أقاليمه وخارج حدودها، كما عايشها الموظفون الأمريكيون.

الوصف

كان "وليام ماكنتاير داي" (1831-1899) خريجًا من الأكاديمية العسكرية الأمريكية، وعقيدًا سابقًا في الجيش الأمريكي، ومحاربًا قديمًا اشترك في الحرب الأهلية الأمريكية. في أواخر عام 1873، دخل "داي" في خدمة "إسماعيل باشا"، خديوي مصر والسودان، والذي كان يجند، بمساعدة الجنرال " وليام ت. شيرمان"، الضباط الأميركيين للعمل كمستشارين في جيشه. في ذلك الوقت كانت مصر لا تزال رسميًا جزءًا من الإمبراطورية العثمانية، لكنها كانت تمارس درجة عالية من الحكم الذاتي. وخدم "داي" كمساعد لرئيس الأركان في الحملة المصرية ضد الحبشة (إثيوبيا)، التي شنها "إسماعيل" باشا في عام 1875 لاحتلال أراضي على ساحل البحر الأحمر. وهذا الكتاب الذي نُشر بعد عودة "داي" إلى الولايات المتحدة، يشمل عرضًا مباشرًا واسعا للحملة الحبشية. وعلى الرغم من اشتراك الضباط الأجانب، عانى جيش "إسماعيل باشا" من هزائم نكراء في نوفمبر من عام 1875 ومارِس من عام 1876، والتي قام "داي" بوصفها وتحليلها. كما يمتاز الكتاب أيضا بوقائع الحملات التي قام بها الخديوي إلى كردفان في وسط السودان ودارفور في غربه. كما يحتوي الملحق على قائمة مذيلة لـ 25 ضابطًا أمريكيًا (من قدامى المحاربين في الجيش والقوات البحرية في كل من القوات المسلحة الاتحادية والكونفدرالية)، الذين كانت لهم صلة بالخدمة العسكرية في مصر بين عامي 1869 و 1878.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

مطابع أتكن وبراوت، نيويورك

العنوان باللغة الأصلية

Moslem Egypt and Christian Abyssinia; Or, Military Service Under the Khedive, in his Provinces and Beyond their Borders, as Experienced by the American Staff

مواضيع أخرى

نوع المادة

الوصف المادي

xvi، 500 صفحة، صورة في صدر الكتاب، خريطة مطوية، 24 سنتيمترًا

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015