النهاية في غريب الحديث والأثر

الوصف

النهاية في غريب الحديث والأثر هو معجم من أربعة مجلدات يحوي ألفاظاً وردت في الأحاديث النبوية، وقد ألفه مجد الدين ابن الأثير (1149-1210)، وهو عالم عاش في العصور الوسطى. العمل عبارة عن فهرس أبجدي خُصِّص لغريب الكلام وغير الشائع منه مما ورد في الأحاديث، وأُضيفت إليه مصطلحات من القرآن والتاريخ الإسلامي المبكر. كان العمل يُعد في عصره إسهاماً كبيراً في صناعة المعاجم وأُدمج في معجم لسان العرب البارز لمؤلفه ابن منظور (توفي 1311 أو 1312). هناك ملاحظة تُورِد تصحيحات على لسان العرب استناداً إلى معجم ابن الأثير. وعادة ما يرتبط اسم عائلة ابن الأثير، أى والده وأبنائه، بمدينة الموصل الواقعة شمال العراق، حيث درّسوا وألّفوا وأثروا المحكمة المحلية بأدبهم ومعارفهم القضائية. وقد أُوفِدوا كثيراً في مهام دبلوماسية. وكثيراً ما يخلط البعض بين مجد الدين ابن الأثير وبين واحد أو أكثر من إخوته، مثل المؤرخ ضياء الدين (توفي عام 1239) أو عز الدين (توفي عام 1233)، الذي كان هو الآخر عالماً وقاضياً وإن كان يميل بشكل أكبر إلى الجانب الأدبي. يصاحب المتنَ في الهامش شرحٌ للعالم المصري المعروف جلال الدين السيوطي (1445-1505). وكان السيوطي قد عاش في عزلة لفترة طويلة من حياته بعد التدريس في القاهرة. يُعرف السيوطي بشروحه لأعمال العلماء الذين سبقوه وهو مؤلف جامع الجوامع، وهو مرجع قياسي في الحديث. طُبع العمل الحالي على نفقة عثمان عبد الرازق، صاحب المطبعة العثمانية في القاهرة، مصر.

آخر تحديث: 9 يونيو 2015