موكب، القيروان، تونس

الوصف

هذه الطبعة الفوتوكرومية لموكب في القيروان في تونس جزء من "مناظر لناس ومواقع في الجزائر" من كاتالوج شركة ديترويت الفوتوغرافية. كانت القيروان في وقت ما المركز السياسي والديني لتونس وكانت تعتبر أقدس مدينة في البلاد. ويدلي الفنان والمؤلف الإنجليزي غراهام بيتري (1859-1940) في كتابه تونس، القيروان وقرطاجة: موصوفة وموضحة بثمان وأربعين لوحة، بأنه "من واجب كل زائر إلى تونس أن يقصد مدينة القيروان المقدسة"، التي وصفها بأنها "بدون أي شك أكثر مدينة في تونس إثارة للاهتمام؛ زاهية بألوانها، ومتلألئة بأنوارها، وتعج بالحياة الشرقية؛ إذ هي تبدو وكأنها تحقق كل أحلام الذين يزورون بلدة شرقية". دشَّن شركة ديترويت الفوتوغرافية كشركة نشر تصوير فوتوغرافي في أواخر التسعينات من القرن التاسع عشر كل من رجل الأعمال والناشر وليم أ. لفنغستون، الابن، والمصور وناشر الصور إدوين هـ. هشر. وقد حصلا على الحقوق الحصرية لاستخدام العملية "الفوتوكرومية" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة وطباعتها بالطباعة الحجرية التصويرية. وقد بدأت هذه العملية إمكانية الإنتاج الضخم من البطاقات البريدية الملونة، والصورالمطبوعة، والألبومات لبيعها في السوق الأمريكي.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

ديترويِت فوتوغرافِك كَمْبَني، ديترويت، ميتشغان

العنوان باللغة الأصلية

A Procession, Kairwan, Tunisia

الوصف المادي

1 طبعة مكنية ضوئية : فوتوكروم، ملونة

ملاحظات

  • أُسِّست شركة ديترويت فوتوغرافيك كَمْبَني كشركة نشر فوتوغرافية في أواخر تسعينيات القرن التاسع عشر من قِبل رجل الأعمال الناشر الديترويتي ويليام أي. ليفينغستون، الأصغر، والمصور ناشر الصور إدوين أيتش. هاشر. حصل الإثنان على الحقوق الحصرية لاستخدام عملية "الفوتوكروم" السويسرية لتحويل الصور بالأبيض والأسود إلى صور ملونة ومن ثمّ طباعتها عن طريق الطباعة الضوئية. طُبِّقت هذه التقنية الرائدة لإنتاج البطاقات البريدية الملونة والطبعات والألبومات بالجملة لبيعها في السوق الأمريكية. وقد أصبح اسم الشركة ديترويِت ببْلِشِنغ كَمْبَني عام 1905.

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 29 سبتمبر 2014