مأدبة الإسكندر ونوشابه من "إسكندر نامه" للنظامي

الوصف

تصف اللوحة الموجودة في الصفحة اليمنى والنص الموجود في الصفحة اليسرى من هذه القطعة إحدى حلقات إسكندر نامه (كتاب الإسكندر الأكبر) للنظامي، وهو النص الأخير في مخمَّسات المؤلف. يصف المؤلف الفارسي البارع نظامي الكنجوي (1140 أو 1141-1202 أو 1203) في عمله مغامرات الإسكندر الأكبر والمعارك التي خاضها في رحلته إلى نهاية العالم. يزور الإسكندر ملكة مدينة باردا القوقازية، نوشابه، ليطلب دعمها المالي واللوجيستي، وذلك في طريقه إلى أرض الظلام. وعلى الرغم من تخفي الإسكندر في هيئة رسول، إلا أن نوشابه تتعرّف عليه، فهي تعرِف ملامح وجهه من لوحة بخزانة لوحاتها. تُخفي نوشابه هويته وتقيم له عشرت (مأدبة كبيرة) وتدعوه للجلوس بجوارها على عرشٍ ذهبي. ويحيطهما الخدم والعازفون وفقاً لوصف نص النظامي في الصفحة اليسرى من القطعة. النص الموجود فوق اللوحة وأسفلها مكتوب بخط فارسي جميل مُنساب يُعرف بخط النستعليق. تسبق الأبيات اللوحة وتليها، لذلك فهي محاطة بأُطُر من السحب ومكتوبة على خلفية ذهبية مزخرفة مزينة بالزهور ونبات الكرمة. يعكس تكوين اللوحة طابع المخطوطات المزخرفة المصنوعة في شيراز (جنوب غرب إيران) خلال النصف الثاني من القرن السادس عشر. كانت مثل هذه المخطوطات تُنتَج عادةً لبيعها في السوق بدلاً من اقتنائها من قِبل الأمراء.

آخر تحديث: 24 ديسمبر 2013