تعليمات ومذكرات السفر التي كتبها الحاكم فرانسيسكو خوسيه دي لاسيردا إي ألميدا عن رحلته إلى وسط أفريقيا، ذاهباً إلى نهر سنا، في العام 1798.

الوصف

تصف هذه المخطوطة ليوميات عالم الرياضيات والجغرافي والمستكشف البرازيلي فرانسيسكو خوسيه دي لاسيردا ألميدا (1750-98) رحلته في المناطق الداخلية من جنوب أفريقيا في 1798. وُلد ألميدا في البرازيل ودرس في جامعة كويمبرا في البرتغال، وارتقى إلى منصب الفلكي الملكي. عاد اإلى البرازيل في عام 1780 في إطار لجنة لتحديد الحدود بين الأراضي الإسبانية والبرتغالية في أمريكا الجنوبية طبقًا لمعاهدة سان إلديفونسو الموقعة عام (1777). أمضى عشر سنوات في البرازيل حيث اكتشف أنواعا جديدة من النباتات والحيوانات، إضافة إلى قبائل هندية لم تكن معروفة للأوروبيين. وبعد عودته إلى البرتغال، نشر مجلة يصف فيها أسفاره. وفي عام 1797، بدأ يخطط لرحلة جديدة إلى المناطق الداخلية من أفريقيا على أمل إقامة طريق للتجارة بين الأراضي البرتغالية في أنغولا وموزامبيق. توفي في عام 1798بعد وقت قصير من وصوله عاصمة مملكة كازمبي (في زامبيا حاليًا)، حيث خطط للبدء بمفاوضات مع الملك عن افتتاح طريق للتجارة. وقد احتفظ قسيس الرحلة بيوميات ألميدا عن الرحلة حيث نشرها في وقت لاحق في البرتغال ابن شقيق ألميدا.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

العنوان باللغة الأصلية

Instruçoens e Diario de Viagem q' fez ao centro d'África, o Governador q' foi dos Rios de Sena Francisco Joze d'Lacerda e Almeida, no anno de 1798

نوع المادة

الوصف المادي

1 اطلس مخطوط بالريشة والحبر والألوان المائية (34 صفحة،23 خريطة)؛35 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 18 سبتمبر 2015