المذبحة الدموية التي ارتكبت في كِنغ سْتريت، بوسطن، في 5 مارس 1770 من قبل فِرقة من الفوج التاسع عشر

الوصف

بدأت القلاقل التي قادت إلى الثورة الأمريكية في بوسطن في أواخر الستينات من القرن الثامن عشر، وذلك بعد أن أثارت الضرائب الباهظة التي أُخضع لها السكان الغضب وسطهم. وضع البريطانيون الضرائب على البضائع المستوردة بما فيها الزجاج والرصاص والدهانات والورق والشاي، وذلك ضمن قوانين تاونشيند لعام 1767. ولتنفيذ تلك القوانين، فرض البريطانيون وجوداً عسكرياً ثقيلاً على مستوطني ماساتشوستس، مما فاقم التوتر بين السكان المحليين وممثلي التاج. في 5 آذار 1770 حُوصر الحراس البريطانيون الذين كانوا يحرسون دار جمارك بوسطن من قِبل البوسطنيين المندِّدين الذين أخذوا يرشقونهم بكرات الثلج الثقيلة. فقدت مجموعة الجنود الصغيرة السيطرة عندما أصيب أحدٌ من فوجهم. وعلى الرغم من الأوامر الواضحة بأن لا يطلقوا  النار، إلا أنهم أطلقوها على حشد من المدنيين، مما أسفر عن مقتل ثلاثة وإصابة ثمانية آخرين بجراح قاتلة لإثنين منهم. قام بنقش هذا التصوير التهويلي للمواجهة وطبعه وبيعه بول ريفير، الذي أصبح فيما بعد بطلاً من أبطال الحرب الثورية. نسخ ريفير المطبوعة من تصميمٍ لهنري بلهام لنقشٍ نُشر فيما بعد تحت عنوان "ثمار القوة التعسفية أو المذبحة الدامية". ظهرت طبعة ريفير في أو حوالي 28 مارس/آذار 1770. كان البحّار الأفريقي الأمريكي كريسبوس أتَكْس من بين المصابين في المذبحة.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

بول ريفير، بوسطن، ماساتشوستس

العنوان باللغة الأصلية

The Bloody Massacre Perpetrated in King Street Boston on March 5th 1770 by a Party of the 29th Regt.

الوصف المادي

1 طبعة : نقش مع ألون مائية، على ورق محاك ؛ 25,8 × 33,4 سنتيمتر

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 12 فبراير 2016