سيبيريا والمهاجرون

الوصف

في القرن التاسع عشر، شجعت حكومة روسيا الفلاحين على الانتقال من المناطق الغربية للإمبراطورية إلى أراضٍ غير محروثة في سيبيريا. أُعدَّ هذا الكتاب لكي يكون دليلاً للفلاحين الذين يفكرون في الانتقال. فقد ضم معلومات حول المناخ وأنواع التربة في سيبيريا والظروف والفرص الاقتصادية والنفقات اللازمة للانتقال والبناء في مكان جديد، وكذلك توصيات حول سلوك المهاجرين أثناء السفر. نُشر الكتاب في خاركوف (خاركيف بالأوكرانية) على يد جمعية خاركوف لتوسيع نطاق محو الأمية. كان الفلاحون الأوكرانيون، على خلاف الفلاحين الروس الواقعين تحت وطأة النظام الروسي الجماعي للزراعة، أكثر أهليةً لعملية إعادة التوطين، وكثيراً ما كانوا أكثر استعداداً لحزم أمتعتهم والذهاب مقابل الوعد بالمزيد من الأرض. كانت جمعيات محو الأمية من بين منظمات الخدمة العامة القليلة في روسيا القيصرية. كانت جمعية خاركوف ناطقة بالروسية، إلا أنها ضمت الكثير من الأوكرانيين وكانت من بين أكثر الجمعيات على شاكلتها نشاطاً.

آخر تحديث: 28 مايو 2015