منظر داخلي للكوخ يُظهر مدى جمال تجهيزه. يُعرف بنادي المجندين

الوصف

عمل فيليب فرانك لوند قبل الحرب العالمية الأولى نجاراً في هارتفورد بكونيتيكت وسافانا بجورجيا وبالم بيتش بفلوريدا، وقد كان أحد أهالي ديب ريفر بكونيتيكت. وبعد دخول الولايات المتحدة في الحرب، سعى لوند للمساهمة في الجهود الحربية بمهاراته في مجال البناء من خلال الالتحاق بفيلق المهندسين لجيش الولايات المتحدة. والتحق بالجيش في 1 أكتوبر من عام 1917 وعُيِّن بالفرقة إيه في كتيبة المهندسين السادسة. وبعد تلقي التدريب في واشنطن العاصمة في ديسمبر من عام 1917، أبحرت وحدته إلى فرنسا، حيث أصبحت جزءاً من القسم الثالث، الفيلق الثالث من القوات الأمريكية للحملات الخارجية. ترقَّى لوند إلى رتبة رقيب أول أثناء فترة خدمته. وشارك في فرنسا في بناء مباني للمستشفيات وثكنات وأبنية أخرى بالإضافة إلى وضع الأسلاك وبناء مراكز نصب المدافع الرشاشة وحفر الخنادق وتحصينها. بعد الهدنة التي وقعت في 11 نوفمبر من عام 1918، عمل لوند لفترة مع قوات الاحتلال الأمريكية في ألمانيا. وعادت كتيبة المهندسين السادسة إلى الولايات المتحدة في أغسطس من عام 1919 على سفينة منشوريا. المنظر الظاهر هنا من ألبوم يتكون من 100 صورة فوتوغرافية جمعها لوند أثناء خدمته العسكرية. الألبوم جزء من مجموعة فيليب فرانك لوند في "مشروع تاريخ المحاربين" التابع لـ"مركز الحياة الشعبية الأمريكية" في مكتبة الكونغرس، وهو المشروع الذي يجمع ويحفظ ويتيح الوصول إلى الروايات الشخصية لقدامى المحاربين الأمريكيين.

آخر تحديث: 14 نوفمبر 2017