كنز الحكمة. منذ بدء الخليقة وحتى عام 138 بعد الميلاد

الوصف

مخطوطة تريزور دو سابيونس (كنز الحكمة) الغنية بالزخارف هذه هي تاريخ للعالم منذ بدء الخليقة وحتى عام 138 بعد الميلاد. عمل على زخرفة هذه المخطوطة زملاء للوازيه لييديه وويليم (يُدعى أيضاً غِيوم) فريلونت، واكتملت في حوالي 1470-1480 في بروج على الأرجح. الكتاب نفسه هو مثال رائع على الكتب العلمانية التي كان يُقبل عليها الرعاة الأرستقراط في جنوب هولندا أثناء الربع الثالث من القرن الخامس عشر. تُبرز المخطوطة التاريخية أيضاً توثيقاً هاماً يخص شعارات النبالة، وذلك إلى جانب نهج الزخرفة الموسع. أحدث الدروع الواقية، المُحاط بمنطقة متآكلة، هو درع أدولف البورغندي، وهو سيد إقطاعي لبيفيرين وفيراه وفليسنغن (توفي عام 1540). كان أدولف عضواً في أخوية الصوف الذهبي بدءاً من عام 1516، خلفاً لوالده فيليب البورغندي وجدِّه آنتوني البورغندي ("غراند باترد دو بورغنيي"، الابن غير الشرعي لفيليب الطيب). تمثل الزخرفة وتنظيمها عبر النص مبادئ التصميم التدرجي والتوافق الفني، وهي إحدى السمات النموذجية المُميِّزة للمناهج التصويرية الموسعة في هذا النوع من النصوص العلمانية. وأحد عوامل جذب الانتباه الرئيسية للعمل هو المنمنمات الستة الكبيرة، حيث رُسِمت واحدة قبل كل تقسيم نصي رئيسي من المخطوطة التاريخية، وتشغل كل واحدة منها مساحة عمودين من النص. تتسم هذه الرسوم الإيضاحية بجمالها وخيالها الشديد وتنوعها في الأساليب. تجذب الرسوم الإيضاحية الأنظار بشكل كبير إلى الثالوث المقدس كما يَظهر ذلك في صدر الكتاب بوضوح، حيث يُصور دورة الخلق في ست ميداليات. تذكر هذه المخطوطة المبادئ الأوغسطينية المتعلقة بالثالوثية المرتبطة بالأيام الستة التي خُلق فيها الكون والمراحل الستة للإنسان والعصور الستة للعالم. تحتوي المخطوطة على مزيج من الموضوعات منها ما هو من الكتاب المقدس والأخرى علمانية، بما في ذلك تاريخ طيبة وطروادة وبريطانيا بالإضافة إلى العصر الثالث للعالم وتاريخ روما منذ رومولوس ورِموس وحتى هزيمة الغاليين والأباطرة الرومان وصولاً إلى هادريان (توفي عام 138 بعد الميلاد) والملوك الإيطاليين منذ إينيس؛ والإسكندر الأكبر والحكام الذين سبقوه. كُتب العمل بخط الليترا باتاردا البورغندي بأيدي خطاطين عدة مختلفين.

آخر تحديث: 17 أكتوبر 2017