ما تبتغيه ألمانيا. طموحاتها التي كشفها فكر قادتها

الوصف

كانت البرازيل هي الدولة الوحيدة في أمريكا الجنوبية التي أعلنت الحرب على ألمانيا. وقد اتخذت البرازيل في البداية موقفاً حيادياً تاماً تجاه الصراع الذي دار بين قوى التحالف والمحور، إلا أنه في أكتوبر من عام 1917، انضمت البرازيل للحرب إلى جانب دول التحالف، وذلك عقب الهجمات التي شنتها الغواصات الألمانية على السفن التجارية البرازيلية. نُشرت هذه الخريطة كجزء من الحملة المعلوماتية والدعائية التي دُشّنت لشرح سبب مشاركة البرازيل في الحرب. يوجد في الزاوية اليمنى العليا جدول يحتوي على تصريحات لمسؤولين وكتاب ألمان متنوعين تعبر عن المطالبات الألمانية بضم أو السيطرة على دول وأراضٍ عديدة حول العالم. استُخدم مفتاح مرقم لربط التصريحات بأماكن محددة على الخريطة، مع الإشارة إلى المناطق التي كانت ألمانيا تطمع فيها باللون الأحمر. تَظهر أمريكا الجنوبية كلها على أنها هدف للمطامع الألمانية، شأنها شأن جزء كبير من إفريقيا وأوروبا وأجزاء من الصين. يوجد في الجزء السفلي الأيمن من الخريطة نص جزئي يشيد ببلجيكا على مقاومتها لغزو ألمانيا لأراضيها وعلى "إنقاذ أوروبا الدستورية من أوروبا العسكرية." وقّع على نص الإشادة نيلو بيسانيا، وهو وزير الخارجية أثناء فترة حكم الرئيس فينسيسلاو براس (1914-1918) وروي باربوزا (يُعرف عادة بباربوسا)، وهو عضو مؤثر في مجلس الشيوخ الفيدرالي. كان بيسانيا وباربوزا مواليين لبريطانيا وكانا يدعوان لمشاركة البرازيل بشكل أكبر في الحرب. المربع الآخر في أسفل الخريطة يحمل العنوان "لماذا شاركت البرازيل في الحرب؟" ويحتوي على نص جزئي لرسالة أرسلها أفونسو ألفيس دي كامارغو، وهو حاكم ولاية بارانا، إلى المجلس التشريعي لولاية بارانا. الخريطة الأساسية التي استُخدمت في هذه الوثيقة الدعائية هي خريطة بريطانية باللغة الإنجليزية، إلا أن جميع العبارات والتعليقات المصاحبة كُتبت باللغة البرتغالية.

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

شركة جونسون وريدل المحدودة، لندن

العنوان باللغة الأصلية

O que a Allemanha ambiciona. As suas pretensões expostas pelos proprios leaders do seu modo de pensar

نوع المادة

الوصف المادي

خريطة واحدة : ملونة ؛ 64 × 104 سنتيمترات

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 14 نوفمبر 2017