مخيم الحملة العسكرية الخارجية في سيبيريا

الوصف

هذه المطبوعة الحجرية لمشهد من الحرب الأهلية الروسية تُظهر معسكراً للقوات الأمريكية للحملات الخارجية (AEF) في سيبيريا. الموقع غير محدد، ولكن يُحتمل أن يكون خارج خاباروفسك، التي استولت عليها القوات المتحالفة من البلاشفة في الخامس من سبتمبر عام 1918. وقد أصبحت المدينة فيما بعد نقطة انطلاق لمزيد من الجولات داخل سيبيريا — في الاتجاهين غرباً باتجاه بلاغوفيشتشينسك وشمالاً باتجاه نيكوليفسك. في الفترة بين أغسطس عام 1918 وأكتوبر عام 1922، شارك الجيش الياباني الإمبراطوري في "التدخل في سيبيريا،" وهي محاولة من قِبَل القوات المتحالفة في الحرب العالمية الأولى لدعم القوات الروسية البيضاء ضد البلاشفة في الحرب الأهلية الروسية (1917-1922). شارك جنود من تسع دول في الاجتياح الذي بدأ في أغسطس عام 1918. سحبتْ الولايات المتحدة والمملكة المتحدة قواتها عام 1920، إلا أن الجيش الياباني بقي في الشرق الأقصى من روسيا وفي سيبيريا لعامين آخرين. وقد شارك أكثر من سبعين ألفاً من القوات اليابانية في النزال. ومن أجل دعم الإجراء الذي اتخذه الجيش الياباني، أنتجت شركة شوبيدو المحدودة للنشر، الكائنة بطوكيو، عام 1919 سلسة من المطبوعات الحجرية الوطنية التي تصور مشاهد متنوعة من الحملة بعنوان "تصوير الحرب السيبيرية."

تاريخ الإنشاء

تاريخ الموضوع

معلومات النشر

شوبيدو آند كَمبني، طوكيو

العنوان باللغة الأصلية

Camping of the expeditionary army in Siberia

الوصف المادي

مطبوعة واحدة : مطبوعة حجرية ملونة ؛ 39 × 55 سنتيمتراً

الإطار الدولي لقابلية التشغيل البيني للصُّوَر المساعدة

آخر تحديث: 14 نوفمبر 2017