قتال شرس عند نهر آمور

الوصف

في الخامس من سبتمبر عام 1918، استولت القوات اليابانية والروسية البيضاء التي تقاتل في الحرب الأهلية الروسية على مدينة خاباروفسك، الواقعة على نهر آمور. كانت القوات قد تحركت من الجنوب باتجاه الشمال بطول السكك الحديدية العابرة لسيبيريا باتجاه المدينة، التي كانت تمثل محوراً رئيسياً على خط السكك الحديدية. تُظهر هذه المطبوعة الحجرية الجنود وهم يطلقون النار من على سطح عربات القطار عند المدخل المؤدي إلى خاباروفسك؛ ويمكن رؤية جسر السكك الحديدية الشهير بالمدينة فوق نهر آمور في أعلى اليسار. في الفترة بين أغسطس عام 1918 وأكتوبر عام 1922، شارك الجيش الياباني الإمبراطوري في "التدخل في سيبيريا،" وهي محاولة من قِبَل القوات المتحالفة في الحرب العالمية الأولى لدعم القوات الروسية البيضاء ضد البلاشفة في الحرب الأهلية الروسية (1917-1922). شارك جنود من تسع دول في الاجتياح الذي بدأ في أغسطس عام 1918. سحبتْ الولايات المتحدة والمملكة المتحدة قواتها عام 1920، إلا أن الجيش الياباني بقي في الشرق الأقصى من روسيا وفي سيبيريا لعامين آخرين. وقد شارك أكثر من سبعين ألفاً من القوات اليابانية في النزال. ومن أجل دعم الإجراء الذي اتخذه الجيش الياباني، أنتجت شركة شوبيدو المحدودة للنشر، الكائنة بطوكيو، عام 1919 سلسة من المطبوعات الحجرية الوطنية التي تصور مشاهد متنوعة من الحملة بعنوان "تصوير الحرب السيبيرية."

آخر تحديث: 14 نوفمبر 2017